مقاطعة أونتاريو الكندية تمدد حالة الطوارئ عشرة أيام لمواجهة تفشي كورونا

  • 34
أرشيفية

أعلنت حكومة مقاطعة أونتاريو الكندية، اليوم الأربعاء، تمديد جميع أوامر الطوارئ في البلاد لمدة عشرة أيام في إطار مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-١٩).
يأتي ذلك في الوقت الذي سجلت فيه المقاطعة أقل من 300 حالة إصابة جديدة بالفيروس لليوم الثاني على التوالي.
وقال رئيس وزراء المقاطعة الأكبر في عدد السكان وفي حجم الإقتصاد في كندا، دوج فورد "نحن بصدد تمديد أوامر الطوارئ في البلاد لحماية صحة وسلامة جميع الأفراد وسنفتح مقاطعتنا ولكن بشكل تدريجي، وذلك للحفاظ على التقدم الذي أحرزناه في مواجهة فيروس كورونا".
وأضاف "ينبغي على جميع الناس الاستمرار في اتباع الإرشادات الصادرة عن وزارة الصحة، والحفاظ على التباعد الاجتماعي المفروض، وارتداء كمامة أو قناع واق في حال لم يتم الحفاظ على مسافة الأمان بين الأشخاص، وغسل اليدين بشكل مستمر ومتكرر".
كانت المقاطعة في 19 مايو الجاري قد أعلنت عن تمديد أوامر الطوارئ حتى 29 مايو، بما في ذلك إغلاق الملاعب وأحواض السباحة العامة، والحانات والمطاعم، وسمح للمطاعم بتوصيل الطلبات الخارجية فقط. ولكن هذه الأوامر لن تنتهي في 29 مايو بل سيتم تمديدها عشرة أيام إضافية أي ستصبح الطلبات سارية المفعول حتى 9 يونيو المقبل.
وأعلنت الصحة العامة في أونتاريو اليوم الأربعاء تسجيل 292 حالة إصابة جديدة بالفيروس، بجانب 32 حالة وفاة، ليصل إجمالي الإصابات في المقاطعة 26483 حالة، من ضمنهم 2115 حالة وفاة.