دراسة طبية: الكمامة تبطئ انتشار كورونا في المنزل بنسبة 79%

  • 43

كشفت دراسة حديثة نُشرت في المجلة الطبية البريطانية أن ارتداء الكمامات داخل المنزل يمكن أن يؤدي إلى منع انتقال فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) داخل المنازل.

وتشير نتائج الدراسة، بناء على مقابلات مع أسر صينية أجراها أطباء وأكاديميون في أستراليا والصين والولايات المتحدة، إلى أن "الإجراءات الاحترازية مثل استخدام الكمامات والتطهير والتباعد الاجتماعي داخل المنازل يمكن أن يمنع انتشار كوفيد-19".

ويؤكد واضعو الدراسة، بما في ذلك من مركز بكين لمكافحة الأمراض، أن البحث يظهر أن ارتداء الكمامات في المنزل "فعال بنسبة 79% في منع انتقال العدوى قبل ظهور الأعراض عند أول شخص مصاب"، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

وجرى خلال الدراسة مقابلة 460 فردًا من 124 عائلة في بكين لدى كل عائلة منهم حالة إصابة واحدة مؤكدة على الأقل بفيروس كورونا بشأن التدابير الوقائية الداخلية المستخدمة قبل وبعد ظهور الأعراض وثبوت إيجابية نتائج الفحوصات لدى أول فرد من الأسرة.

وشهدت 41 عائلة من بين الـ 124 عائلة حالة إصابة أخرى واحدة على الأقل بكوفيد-19 بعد الإصابة الأولى.

وحذر واضعو الدراسة من أن ارتداء الكمامات "لم تكن واقية بمجرد ظهور الأعراض".

ويعتقد واضعو الدراسة أن كبح انتشار الفيروس داخل الأسرة أمر حاسم لاحتواء الفيروس بشكل أوسع.

يُشار إلى أنه تمت دراسة دور كمامات الوجه في إبطاء انتشار الوباء، الذي أودى بحياة ما يقرب من 360 ألف شخص وأصاب ما يقدر بـ 5.8 مليون شخص، بشكل مكثف منذ اكتشاف الفيروس لأول مرة في الصين نهاية العام الماضي، حيث أصدرت الحكومات مجموعة متنوعة من القواعد والتوصيات.

وتنصح منظمة الصحة العالمية بأنه إذا كنت بصحة جيدة، وتعتني بشخص مصاب بكوفيد-19 ما عليك سوى ارتداء كمامة.

وبشكل منفصل، تشير منظمة الصحة العالمية إلى أن "ارتداء كمامة طبية يمكن أن يحد من انتشار بعض الأمراض الفيروسية التنفسية، بما في ذلك كوفيد-19".