الجامعة العربية: المدخنون أكثر عرضة لمضاعفات وخيمة حال إصابتهم بكورونا

الجامعة العربية: المدخنون أكثر عرضة لمضاعفات وخيمة حال إصابتهم بكورونا

حذّرت الدكتورة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية ، من أن المدخنين هم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات وخيمة عند إصابتهم بمرض كوفيد-19 (كورونا المستجد) مقارنة بغير المدخنين، لأن هذا المرض هو مرض معدٍ يصيب الرئتين أساسًا ويُضعف التدخين الوظيفة الرئوية ويتعذر على الجسم نتيجة لذلك مكافحة فيروسات الكورونا والأمراض الأخرى.


وقالت السفيرة هيفاء أبو غزالة - في بيان صدر اليوم الأحد عن جامعة الدول العربية بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن التدخين - إنه في يوم 31 مايو من كل عام، يحتفل العالم بالامتناع عن التدخين، وقد اختارت منظمة الصحة العالمية بأن يتمثل موضوع هذا العام في دعوة إلى العمل لكشف التكتيكات المخادعة التي تستخدمها دوائر صناعة التبغ/ انكشف السر، وذلك لمناهضة تسويق التبغ ولإذكاء وعي الشباب بالمعرفة المطلوبة لاكتشاف محاولات تلاعب دوائر التبغ المستمرة بهم، وتمكنهم من التصدى لها وحث جميع الشباب العمل من أجل أن يصبح جيلا خال من تعاطي التبغ.


وأشارت إلى أنه على الصعيد العالمي، يعتبر وباء التبغ من أكبر الأخطار الصحية العمومية التي شهدها العالم، حيث تشير التقديرات إلى أن حوالي أكثر من 8 ملايين شخص يموتون كل عام، منهم أكثر من 7 ملايين ممن يتعاطونه مباشرةً ونحو 1.2 مليون من غير المدخّنين المعرّضين لدخانه غير المباشر، ويعيش نحو 80% من المدخّنين البالغ عددهم 1.1 مليار شخص على الصعيد العالمي في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط.


وأضافت أن تعاطي التبغ يعد مسؤولًا عن 25% من جميع الوفيات الناجمة عن السرطان في العالم ويزيد تعاطي منتجات النيكوتين والتبغ من مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والأوعية وأمراض الرئة.


وأوضحت أن من ضمن الأساليب التي تتبعها دوائر صناعة التبغ لتسويق منتجاتها: توفير أكثر من 15000 نكهة، يُعد معظمها جذابًا للأطفال والمراهقين، والاستعانة بالشخصيات المؤثرة للتسويق على وسائل التواصل الاجتماعي، ورعاية الأحداث والحفلات، ووضع التصاميم الأنيقة والجذابة، وتوزيع عيّنات المنتجات المجانية.


وأكدت السفيرة أنه بهذه المناسبة، وانطلاقًا من اهتمام جامعة الدول العربية بموضوع تحسين صحة المواطن العربي الذى يتبوأ مقدمة أولويات العمل العربي الاجتماعي المشترك، وذلك من خلال الاهتمام بتطوير النظم الصحية وتقويتها ومكافحة الأمراض والوقاية منها، فقد اتخذ المجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري فى دورته الـ 103 التي انعقدت في فبراير 2019 بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية قرارًا باعتماد الدليل الاسترشادي الخاص بمكافحة التدخين والتبغ ومنتجاته، الذى أقره مجلس وزراء الصحة العرب، كما أكد هذا القرار على حظر تدخين التبغ بكافة أشكاله فى الأماكن العامة المغلقة، ودعا الدول العربية الأعضاء إلى الاسترشاد بهذا الدليل عند إعداد التشريعات الوطنية لكل دولة.


ونوهت بأنه انسجامًا مع تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030 على المستوى الدولي، لاسيما الهدف الثالث المعني بالصحة وهو ضمان تمتع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية فى جميع الأعمار، والذي تتضمن غاياته تعزيز تنفيذ اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ في جميع البلدان، وأيضا من أجل تحقيق الغاية المتمثلة في تخفيض الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير السارية بمقدار الثلث بحلول عام 2030 ، تحرص جامعة الدول العربية من خلال مجلس وزراء الصحة العرب على العمل على مكافحة التبغ في إطار تنفيذ الالتزامات الدولية لهذا الهدف وغاياته.