شركة أمريكية تبدأ أول تجربة بشرية على علاج لكورونا

  • 80

أعلنت شركة أدوية أمريكية، أنها بدأت فى أول تجربة بشرية على العلاج بالأجسام المضادة لعلاج حالات كورونا.


وأوضحت شركة الأدوية الأمريكية "إيلي ليلي"، أن المرحلة الأولى من التجربة ستكشف ما إذا كان العلاج آمنا وجيد التحمل، ومن المتوقع أن تصدر النتائج في أواخر يونيو الجاري، وفقًا لما ذكرته شبكة CNN.


وأشارت الشركة إلى أن أول مرضى كورونا الذين سيطبق عليهم العلاج الجديد في مستشفيات كلية الطب بجامعة نيويورك في جروسمان ومستشفى سيدار سيناي في لوس أنجلوس، وجامعة إيموري في أتلانتا بأمريكا.


وأضافت الشركة أنه إذا أظهرت التجربة في نهاية المطاف أن العلاج فعال ضد فيروس كورونا، سيكون متاحًا بحلول فصل الخريف المقبل.


وأعلن نائب رئيس الشركة ومديرها العلمى الدكتور دان سكوفرونسكي، أنه حتى الآن، يحاول العلماء إعادة استخدام الأدوية التي تم تصميمها للأمراض السابقة لمعرفة ما إذا كانت تعمل في علاج فيروس كورونا، ولكن بمجرد أن بدأ هذا الوباء، بدأت الشركة في صنع دواء جديد ضد هذا المرض، والشركة الآن جاهزة وتختبره على المرضى، متابعا "تم إنشاء العلاج بالتعاون مع شركة AbCellera، وهي شركة للتكنولوجيا الحيوية مقرها كندا".


وأوضح سكوفرونسكى أنه عندما يتعافى شخص من مرض مثل كورونا، ينتج جسمه ملايين البروتينات التي تسمى الأجسام المضادة، والتي تقاوم المرض وتساعده على التعافي، مضيفًا أن الشركة الكندية حصلت على عينة دم من أحد المرضى الأمريكيين الأوائل الذين تعافوا من كورونا، وقامت الشركات بفرز خلايا هذا المريض للعثور على مئات الأجسام المضادة.


اختار العلماء في الشركة الكندية ومركز أبحاث اللقاحات في المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أولئك الذين يعتقدون أنهم سيكونون الأكثر فعالية وقام مهندسو شركة إيلي ليلي بتصميم العلاج، المعروف باسم العلاج بالأجسام المضادة وحيدة النسيلة.


وقام أطباء وعلماء إيلي ليلي يوم الجمعة الماضي بتعبئة وتحميل علاج الأجسام المضادة لفيروس كورونا ليتم تسليمه إلى مواقع التجارب السريرية في 3 مدن أمريكية.


وقال سكوفرونسكي إنه ليس من الواضح ما إذا كان مثل هذا العلاج سيعمل ضد كورونا، ولكن عندما تم استخدام هذا العلاج على الخلايا في المختبر، فقد عرقل قدرة الفيروس على إصابة الخلايا.


لم يتم نشر البيانات حتى الآن، ولكن استنادًا إلى هذه النتائج، حصل العلماء على الضوء الأخضر لاتخاذ الخطوة التالية وإعدادها لتجربتها في المرضى.


وأوضح سكوفرونسكي" أن العلاج الجديد أطلقت عليه الشركة اسمًا مؤقتًا وهو LY-CoV555، lucky triple 5".


ولفت سكوفرونسكي إلى أن هذه تجربة عشوائية سيتلقى بعض المرضى الدواء وسيتلقى البعض دواء وهميًا، ولن يتم إبلاغ المرضى أو أطبائهم بمن تلقاه ومن لم يتلقه. إذا بدا أن العلاج آمن، فستنتقل الشركة إلى المرحلة التالية من الاختبار في غضون أسابيع. وستشمل المرحلة الثانية من التجربة عددًا أكبر من المرضى، بمن في ذلك المرضى الذين لم يتم إدخالهم إلى المستشفى، وستختبر ما إذا كان العلاج فعالا أم لا.