«مكافحة كورونا»: لم ننتصر على الفيروس لكن قررنا التعايش بمحاذير

  • 23

حذر الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة، من الشعور بالأمان بسبب تراجع أعداد الإصابات بالأمس.


وأضاف، في مداخلة هاتفية مع برنامج "القاهرة الآن" المُذاع على فضائية "العربية الحدث" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي، أننا الآن في مرحلة الحذر الشديد، ولا يمكن أن تكون أعداد يوم هي الحاكمة في تصرفاتنا.


وأشار إلى أن أعداد ما بعد فتح الاقتصاد المصري وعودة الحياة لا يمكن قراءتها إلا بعد مرور أسبوعين من الفتح وهو عمر حضانة الفيروس.


وتابع: "أقول للناس والشعب المصري نحن لم ننتصر على الفيروس لكن قررنا التعايش بمحاذير شديدة، وأساسها هو وعي المواطن، لكن إذا فقد المواطن وعيه في أي لحظة سنفقد هذه المحاذير".


وأكد أن ضوابط مجلس الوزراء التي أقرها للتعايش لا بد أن تطبق على كل المناطق الراقية والشعبية التي لم تتلزم بالحظر في الأوقات السابقة، كاشفًا أن اللجنة العلمية في حالة ترقب كامل لأعداد الإصابات في ظل التعايش، قائلًا: "على المواطنين الالتزام، وكنت سعيدًا جدًا بافتتاح القوات المسلحة مستشفى أرض المعارض الميداني، حيث يمثل جاهزية قصوى لأي سيناريوهات محتملة".


وأشار إلى أن قرارات مجلس الوزراء شددت على ضرورة اتباع الإجراءات الاحترازية كشريطة أساسية لاستمرار الفتح الاقتصادي، وبالتالي أقول للمصريين لا تدفعوا الدولة لاتخاذ إجراءات تعيد الإغلاق وساعدوا الاقتصاد والبلد.


وأوضح أن منحنى الإصابات ما زال تصاعديًا وما زالت اللجنة عند توقعاتها، وهي تراجع معدلات الإصابات في منتصف يوليو لكن شريطة التزام المواطن بالوعي والإجراءات الاحترازية والوعي الصحي.