الصحة: شفاء 60% من مصابى كورونا المعالجين ببلازما المتعافين

  • 43

أجريت تجارب علاجية ببلازما المتعافين من فيروس كورونا، على ما يقرب من 60 مصابًا حتى الآن، وفقًا لتصريحات مصدر باللجنة العلمية لمكافحة كورونا لـ"الدستور".


وأثبتت نتائج عمليات الحقن أن نسبة الشفاء تتراوح ما بين 60% و 66%، مشيرا إلى أن هذه النسبة تعد معقولة ولكنها ليست بالنتائج المبهرة.


وتعد نتائج العلاج بالهيدروكسي كلوروكين، هي الأعلى من حيث نسب الشفاء على الرغم من توقف منظمة الصحة العالمية عن استخدامه، إلا أن نتائج شفائه اقتربت من 90% بعد أخذ البروتوكول العلاجى خلال 14 يومًا.


وتجري وزارة الصحة، اختبارات على ثلاثة أدوية أخرى وجميعها كانت نتائجها جيدة وفى انتظار الانتهاء من تصنيعها وحصول مصر على حصتها منها لمعالجة المرضى.


وكانت وزيرة الصحة قد أكدت أنه تم تخصيص ٥ مراكز للتبرع ببلازما المتعافين من الفيروس، وأكدت أنه جار التوسع في الخدمة وزيادة تلك المراكز من ٥ إلى ٢٠ مركز خلال الأيام القادمة.


ومن جانبه أوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، مأمونية نقل الدم في مصر، مؤكدًا اتخاذ كل الإجراءات الوقائية والاحترازية واتباع بروتوكولات مكافحة العدوى، من تعقيم وتطهير كل مراكز التبرع وأفرعها مرتين يوميًا قبل بداية وبعد نهاية العمل بكل مركز، كما يتم تعقيم كراسي التبرع بين كل متبرع والثاني، مع توفير وسائل الأمان والحماية الشخصية لجميع العاملين بخدمات نقل الدم، بالإضافة إلى تعقيم وتطهير كل سيارات التبرع المنتشرة في كل الميادين بشكل مستمر.


وأشار مجاهد إلى أن غرفة العمليات المركزية بالوزارة تقوم بإمداد مراكز نقل الدم التي تم تخصيصها لسحب بلازما المتعافين، بأسماء المتعافيين يوميًا من سن ١٨: ٦٠ عامًا، ويقوم فريق طبي بالتواصل معهم للاطمئنان على حالتهم الصحية وتحديد مواعيد لإجراء عملية التبرع بالبلازما، وذلك بالإضافة إلى خدمة التسجيل من خلال صفحة الحملة على (فيسبوك)، ويتم استقبال المتبرعين وملء استبيان لاستيفاء شروط التبرع بالبلازما.


وتابع أنه يتم فصل البلازما من المتعافي من خلال أجهزة ذات تقنية عالية، ويتم إجراء عدد من التحاليل للبلازما تشمل (تحليل فصيلة الدم، تحليل الأجسام المضادة للفصيلة، تحليل مأمونية الدم للكشف عن الفيروسات التي تنتقل عن طريق الدم باستخدام طريقة الوميض الضوئي وتشمل (الكبد الوبائي الفيروسى C وB، ومرض نقص المناعة والزهري).


وأضاف أنه يتم التأكد من خلو البلازما من الفيروسات، حيث يتم الكشف عن الحمض النووي للفيروس، والتأكد من وجود الأجسام المضادة الخاصة بفيروس كورونا في البلازما ونسبتها وكفاءتها للتأكد من قدرتها على مواجهة الفيروس.


وذكر مجاهد أن المستشفيات تقوم بمخاطبة اللجنة العلمية لعلاج فيروس كورونا لطلب البلازما للحالات الحرجة من مصابي فيروس كورونا، وتقوم بإرسال استبيان يشمل كل البيانات الخاصة بالحالة الصحية للمريض وكل الفحوصات ليتم تقييمها من قبل اللجنة العلمية، وتقوم بإرسال تصديق فوري في حال حاجة المريض للبلازما.