طلب إحاطة بشأن ترويج «رمديسيفير» على مواقع التواصل الاجتماعي

  • 43

تقدمت النائبة إيناس عبد الحليم، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة، موجه إلى رئيس مجلس الوزراء، ووزيرة الصحة، بشأن النصب على المواطنين بالترويج لبيع عقار "رمديسيفير إيفا فارما" على مواقع التواصل الاجتماعي واستغلالهم ببيع أدوية مغشوشة.


ولفتت عبد الحليم، في طلبها، أنه في ظل خطة وزارة الصحة المتبعة لتوفير الأدوية اللازمة لعلاج فيروس كورونا بالصيدليات العامة ومستشفيات العزل الصحي، ما زال المستغلون يعملون على استغلال أزمات المواطنين ومرضهم ويبيعون الوهم لهم ويروجون لعلاجات مغشوشة ومنتهية الصلاحية على مواقع التواصل الاجتماعي.


وتابعت: حذرت شركة "إيفا فارما" المستغلين من الترويج على مواقع التواصل الاجتماعي لادعاءات توفير عقار "رمديسيفير" خارج المستشفيات، مؤكدة أن الدواء لا يستخدم إلا داخل المستشفيات، ولا يستخدم لعلاج حالات البسيطة والمتوسطة في العزل المنزلي.


وأشارت إلى أن هناك العديد من الصفحات التي تروج لبروتوكولات علاج وأدوية لمواجهة فيروس كورونا عبر مواقع التواصل الاجتماعي مستغلين قلة وعي المواطنين وتقديم العلاج بأسعار زهيدة وتوفره في أي وقت لهم، مما يشجع بعض المواطنين التعاون مع هؤلاء النصابين ويقومون بشراء العلاج.


وأكدت أن هذا العلاج سيتسبب في إحداث آثار جانبية شديدة لا سيما على الحالات الحرجة التي تعاني مع أمراض مزمنة بجانب إصابتها بفيروس كورونا، فتناولها أي دواء دون تصريح من الطبيب المختص سيؤدي إلى وفاتها في الحال.


وطالبت بتحرك عاجل لمنع تداول أي أدوية أو بروتوكولات علاج على مواقع التواصل الاجتماعي وتوجيع عقوبات مشددة ضد هؤلاء المستغلين، بجانب تكثيف حملات التوعية في وسائل الإعلام بأن أي دواء يتم الترويج له على صفحات التواصل الاجتماعي لا أساس له من الصحة، وأن الوزارة وحدها فقط من تقوم بالترويج للأدوية الصحيحة والنافعة.