"اتصالات البرلمان": عنصر أساسي فى الدعاية الانتخابية المقبلة.. تعرف عليه

  • 97

قال النائب أحمد زيدان، أمين سر لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن مواقع التواصل الاجتماعى والسوشيال ميديا بشكل عام سيكون لها دور كبير خلال الفترة المقبلة حول الدعاية الانتخابية، خاصة فى ظل وجود فيروس كورونا، وخطورة التجمعات فى نشر العدوى، مما يعنى الاعتماد بشكل أكبر على الوسائل التكنولوجية الحديثة بشأن الدعاية الانتخابية وعرض البرامج الانتخابية على المواطنين فى مختلف الدوائر، وذلك فى إطار حزمة الإجراءات التى اتخذتها وزارة الصحة والتى وضعتها منظمة الصحة العالمية بشأن البعد عن أماكن التكدس والزحام فى ظل جائحة كورونا.


وأوضح أمين سر لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن البنية التحتية على قدر كبير من الاستعداد للقيام بهذا الدور، ولكن الأمر لا يتوقف على البنية التحتية فقط، بل يتعلق بالثقافة العامة، والطبيعة الجغرافية فى نفس الوقت، ولهذا على الرغم من التوسع فى استخدام مواقع التواصل الاجتماعى والسوشيال ميديا فى الدعاية الانتخابية إلا أنها لن تكون بشكل أساسى خلال الانتخابات المقبلة على الأقل، وذلك لحين نشر ثقافة التعامل مع الوسائل التكنولوجية الحديثة.


وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن البرلمان الحالى يوجد به شريحة عريضة خاصة من فئة الشباب اعتمدت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعى فى الانتخابات السابقة، سواء من خلال طرح البرامج الانتخابية، وتلقى الاستفسارات والتساؤلات الخاصة بالدائرة، خاصة وأن هناك قطاع عريض جدا من الشباب يستخدم مواقع التواصل الاجتماعى، وفى ظل الأزمة الراهنة وطرح فكرة التعليم عن بعد، وفكرة التصويت الإلكترونى حتى وإن كان تطبيقه فى الوقت الحالى صعب ولكنه طرح على الساحة، مما يعنى أن هناك تحول لاستخدام مواقع التواصل بشكل أساسى فى مختلف القطاعات والمؤسسات والأنشطة.


وتابع:" الجولات الميدانية من الممكن أن يلتقى المرشح خلالها بـ50 شخصا، ولكن كتابة تغريدة أو تدوينة على مواقع التواصل يصل إلى 10 آلاف أو أكثر من المواطنين، مما يعني أهمية استخدام مواقع التواصل الاجتماعى فى ظل الأزمة الراهنة".