نصف مليون حالة.. إفريقيا تسجل رقمًا قياسيًا في إصابات كورونا

  • 100

أكد المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإفريقيا، أن القارة سجلت رقمًا قياسيًا للإصابات بفيروس كورونا بلغ حتى الآن أكثر من نصف مليون حالة.


وأعربت المنظمة -في تقرير اليوم الأربعاء- عن قلقها من الارتفاع الحاد في عدد الحالات في عدة بلدان إفريقية، وأكدت أنه في أقل من خمسة أشهر أودى الفيروس بحياة حوالى 11 ألفا و959 شخصا ليتجاوز عدد ضحايا كورونا نظيره لضحايا أسوأ تفش لفيروس (إيبولا) الذي بلغ 11 ألفا و308 أشخاص خلال الفترة بين عامي 2014 و2016.


وقال التقرير إن عدد الحالات زاد بأكثر من الضعف في 22 دولة في المنطقة خلال الشهر الماضي، وإن ما يقارب ثلثي بلدان القارة يشهد انتقالًا مجتمعيًا للعدوى، ولفت إلى أن جنوب إفريقيا وحدها تضم 29% من إجمالي الإصابات في القارة.


وأوضح أن اتجاه النمو المتسارع للإصابات ليس متجانسًا في جميع أنحاء القارة، وأن بعض البلدان سجلت ارتفاعًا مطردًا في الحالات، وذكر أن إريتريا وجامبيا ومالي وسيشيل وتوجو تشهد أوقاتًا مضاعفة طويلة ومعدلات نمو منخفضة، وسيشيل لم تسجل أي إصابة جديدة منذ ما يقرب من شهرين ولكن في الأسبوع الماضي كانت لديها عشرات الحالات الجديدة المرتبطة بأفراد طاقم سفينة صيد دولية.


وأفاد تقرير المنظمة الدولية بأنه مع تضاعف عدد حالات الإصابة في أكثر من ثلث البلدان الإفريقية خلال الشهر الماضي إلا أن خطر الفيروس يتصاعد في ظل الأنظمة الصحية الهشة.


وأشار إلى أن القارة تجنبت -حتى الآن- الكارثة، وأنه حال استمرار تعزيز تدابير الصحة العامة الرئيسية مثل الاختبار وتتبع الحالات المخالطة وعزل الحالات يمكن إبطاء انتشار الفيروس إلى مستوى يمكن التحكم فيه.


وأكد أن 88% من حالات الإصابة بين الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 عامًا أو أقل ما يعود إلى أن سكان إفريقيا شباب نسبيًا، ولفت إلى أنه مع ذلك فإن احتمال الوفاة جراء الإصابة بالفيروس يرتفع مع ارتفاع العمر والأمراض المصاحبة للشيخوخة، وأن خطر الوفاة بين المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما أعلى بعشر مرات عن من تقل أعمارهم عن 60 عامًا.