• الرئيسية
  • الأخبار
  • "برهامي": نرفض ما يفعله أردوغان في البلاد العربية والإسلامية ولكن استعادة مسجد آيا صوفيا أمر يفرح به كل مسلم

"برهامي": نرفض ما يفعله أردوغان في البلاد العربية والإسلامية ولكن استعادة مسجد آيا صوفيا أمر يفرح به كل مسلم

  • 443
دكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية

عقب الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، على القرار التركي باستعادة مسجد آيا صوفيا.


وقال "برهامي" في تصريح لـ "الفتح"، إن حب علو كلمة الإسلام وكلمة التوحيد، لابد منها في قلب كل مؤمن، ولذلك نقول إن هذا الأمر - استعادة آيا صوفيا- لابد أن يفرح به كل مسلم؛ فسماع صوت الأذان من مكان ظل يؤذن خمسة قرون متتابعة قبل أن يلغيه عدو الإسلام أتاتورك الذي ألغى وقفه، وحارب الإسلام بكل طريق .

 

وتابع قائلاً: "أتعجب في زمننا أن بعض الناس يكره إعادة المسجد ورفع الأذان فيه؛ بزعم أنه كان كنيسة، وهذا باطل؛ فإنه إن كانت القسطنطينية فتحت عنوة - وهي كذلك - فللإمام أن يفعل في أرضها ما يراه مصلحة، وإن كانت قد فتحت صلحا، أو رأى المصلحة أن يبقي الكنيسة في أيديهم، ثم اشتراها منهم بماله كما هو مشهور فمن ينكر هذا"؟.


وأردف: أن تحويله لمسجد وقف صحيح، لا يجوز تغييره إلى متحف أو كنيسة، ولو كره الكافرون، ونحن لا نعبأ بكره الكافرين.


واستطرد: هلا تكلم أحد عن مساجد الأندلس التي تحولت كلها إلى كنائس وكاتدرائيات، بعد الظلم الذي تعرض له المسلمون، ومحاكم التفتيش التي عقدت لهم، وإلى يومنا هذا لا تزال كنائس، فهلا طالب أحد بإعادتها؟! أم دائما الإسلام هو الجانب الضعيف"؟!


وأوضح نائب رئيس الدعوة السلفية، أن ما يقول أنها أغراض سياسية فالنيات يعلمها الله وحده، ونحن وإن كنا نختلف مع أردوغان في مواقفه الأخرى المتعددة، مثل العلمانية الصريحة، والتصريح بحقوق الشواذ، وإلغاء تجريم الزنا، والسعي في تخريب البلاد العربية والإسلامية الأخرى بالفوضى التي تقع فيها، فكل هذا مما نختلف معه فيه، ولكن من قال أو فعل حقا فلابد أن نقبل منه ذلك،.

واستكمل قائلاً: "ونفرح بالطاعة التي تكون.. فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم عن الشيطان (صدقك وهو كذوب) فكيف بمسلم نختلف معه؟! وهو وإن ارتكب أشياء فظيعة، إلا أن الجهل والتأويل يمنع من التكفير.. لذلك نقول : إن هذا الأمر لابد أن يفرح به كل مسلم".