• الرئيسية
  • الأخبار
  • السعودية تطالب مجلس الأمن باتخاذ تدابير حاسمة لمواجهة تهديدات ناقلة النفط صافر

السعودية تطالب مجلس الأمن باتخاذ تدابير حاسمة لمواجهة تهديدات ناقلة النفط صافر

  • 40

طالبت المملكة العربية السعودية، اليوم الخميس، مجلس الأمن الدولي بالاستعداد لإعلان تدابير قوية وحاسمة للتعامل مع ناقلة النفط صافر والقضاء على الخطر الذي تشكله.


وقال مندوب المملكة لدى الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي في تصريحات نقلتها صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية: "ناقلة النفط العائمة المذكورة والمخاطر الجسيمة المرتبطة بها تهدد بإلحاق ضرر بالغ بجنوب البحر الأحمر والعالم بأسره، إذ تقع بالقرب من باب المندب الذي يعد ممرًا حيويًا للملاحة البحرية الدولية بين آسيا وأوروبا، داعيًا لعدم ترك هذا الوضع الخطير دون معالجة، بحيث يتحمل مجلس الأمن المسؤولية الرئيسية عن تأمين سلامة وأمن المنطقة".


وأضاف: "الأخطار الناجمة عن الوضع الحالي، تشمل على سبيل المثال لا الحصر إمكانية حدوث تسرب نفطي يزيد عن مليون لتر، أي ما يعادل أربعة أضعاف حجم كارثة إكسون فالديز سيئة السمعة التي وقعت في ألاسكا عام 1989".


وتابع: "إضافة إلى إمكانية إغلاق ميناء الحديدة لعدة أشهر ما قد يؤدي إلى نقص حاد في إمدادات الوقود والاحتياجات الأساسية الأخرى التي يتزود بها الشعب اليمني، وتعرض صناعة صيد الأسماك في المنطقة لأضرار جسيمة قد تستغرق سنوات للتعافي".


يذكر أنه الأسبوع الماضي قال المسئولون بميليشيات الحوثي إنهم سيوافقون على السماح لمهمة تابعة للأمم المتحدة بإجراء تقييم فني والقيام بالإصلاحات المبدئية التي يمكن إجراؤها. لكن منسق الإغاثة بالأمم المتحدة، مارك لوكوك أوضح أنه كانت هناك تأكيدات مماثلة في أغسطس 2019 ثم ألغى الحوثيون المهمة قبل يوم واحد من موعد المغادرة.