الرئيس اللبناني يطلب من الجيش معالجة تداعيات انفجار مرفأ بيروت

  • 85
أرشيفية

طلب الرئيس اللبناني العماد ميشيل عون، من القوات المسلحة اللبنانية بالعمل على معالجة تداعيات الانفجار الكبير الذي وقع عصر اليوم في مرفأ بيروت.

وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية إن عون تابع تفاصيل الانفجار.

وأعطى الرئيس اللبناني "توجيهاته إلى كل القوات المسلحة بالعمل على معالجة تداعيات الانفجار الكبير وتسيير دوريات في الأحياء المنكوبة من العاصمة والضواحي لضبط الأمن"، وطلب تقديم الإسعافات إلى الجرحى والمصابين على نفقة وزارة الصحة، وتأمين الإيواء للعائلات التي تشردت نتيجة الأضرار الهائلة التي لحقت بالممتلكات.

وأعلن رئيس مجلس الوزراء حسان دياب، يوم غد الأربعاء، يوم حداد وطني على ضحايا الانفجار في مرفأ بيروت، بحسب ما نقلت عنه "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية الرسمية.

ولقى 50 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب 2750 آخرون في الانفجار، وفقا لما أعلنه وزير الصحة اللبناني حمد حسن.

وقال وزير الداخلية محمد فهمي في تصريح له مساء اليوم إن" المعلومات الأولية تشير إلى وجود كمية كبيرة من نيترات الأمونيوم في العنبر الذي انفجر "، مضيفا "إنه لا يعرف سبب الانفجار".

وأعلن أنه "من المقرر أن ينعقد المجلس الأعلى للدفاع مساء اليوم لبحث تبعات الانفجار"، مشيراً إلى أن "الأضرار هائلة وهناك قتلى وجرحى ومستشفيات امتلأت".

ولا تزال النيران تشتعل في مكان الانفجار بالمرفأ. وتتابع فرق الدفاع المدني انتشال الجرحى والقتلى من منطقة المرفأ ومناطق أخرى في بيروت.

وناشدت مستشفيات بيروت نقل الجرحى إلى مستشفيات أخرى خارج العاصمة بسبب عدم قدرتها على استيعاب الجرحى. كما ناشدت من اصيبوا بجروح طفيفة التوجه إلى الصيدليات.

وكان المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم قد أعلن أن العنبر الذي انفجر عصر اليوم الثلاثاء في مرفأ بيروت كان يحوي مواد مصادرة شديدة الانفجار.

وقال اللواء عباس ابراهيم خلال تفقده مكان الانفجار "إن مواد مصادرة شديدة الانفجار كانت موجودة في العنبر الذي انفجر".