جعل كشفه 10جنيهات مدى الحياة.. قصة طبيب الغلابة الجديد بالمنيا

  • 121

قال الدكتور محمد على والملقب فى قرية دلجا ديرمواس بالمنيا بـ"طبيب الغلابة"، إنه وفى بالنذر الذى قطعه على نفسه يوم أن افتتح عيادته الخاصة بينه وبين أهله، مضيفا أن الله أنعم عليه بنعمة كبيرة تستحق أن نقدم فيها لله والفقراء، وقرر أن تكون قيمة الكشف على المرضى بـ10 جنيهات.


وأضاف أن قرار قيمة الكشف كان نابعا من قلبه وأنه أحب الفقراء ولذلك أحبوه، لافتا إلى أنه يجد سعادته الخاصة عندما يرى فقيرا يتعافى أمام عينه من الدواء الذى يكتبه له.


وأشار إلى أن أهل القرية يعتبرون عيادتى كمنازلهم واستطعت أن أكون صداقات كبيرة معهم صغيرهم وكبيرهم، وعن أفراد أسرته قال لدى 4 فتيات تزوجن و3 ذكور، مضيفا: وجدت دعما كبيرا منهم بعد أن أصبحوا كبارا وساعدونى بشكل كبير فى هذا القرار أن تكون قيمة الكشف على المرضى 10 جنيهات فقط إلى آخر العمر، بالإضافة إلى يوم الاثنين والخميس أقدم فيهما الكشف مجانا للأهالى.


وتابع الدكتور محمد، أن مهنة الطب مهنة رسالة سامية فهى أشبه بالملائكة فيجب أن يكون فعلنا قدر ما أعطانا الله من نعمة، لافتا إلى أن ما يرزقه الله به يكفيه بجانب المعاش الذى يتقاضاه من أجل أن يعيش حياة كريمة.


وقال الدكتور محمد، أنا من مواليد 1942 تخرجت في كلية الطب جامعة الأزهر عام 1977، عملت فى الوادى الجديد لمدة 20 شهرا ثم رجعت إلى بلدى دير مواس لأعمل بالوحدة الصحية هناك.


وأضاف طبيب الغلابة الجديد، بدأت الكشف فى العيادة منذ ما يقرب من 35 سنة وكان الكشف 3 جنيهات ثم زاد إلى 5 حتى 7 جنيهات، إلى أن حدثت مشكلة فى إيجاد باقى العشرة جنيهات فاقترح أهالى القرية أن يكون مبلغ الكشف 10جنيهات واستقر الأمر على ذلك وسوف يكون ذلك مدى الحياة لن يزيد عن 10جنيهات حتى أفارق الحياة.


وأوضح الدكتور محمد: قررت فتح العيادة الخاصة داخل منزلى حتى أكون موجودًا طوال الوقت أمام المرضى، وقد كتبت ذلك أن العمل بالعيادة من طلوع الشمس حتى غروبها .


أما بالنسبة للروشتة فإن العلاج يقتصر على حاجة المريض فقط والأدوية المهمة وإذا كان تشخيص المريض جيدًا أرفض أن أطلب منه الأشعة والتحاليل حتى لا أثقل عليه ويتكبد مبالغ مالية أكثر من طاقته .


وقال إن الـ10 جنيهات التي أتقاضاها للكشف على المرضى تكفى تلبية احتياجاتي الضرورية وأنا لا أطلب أكثر من ذلك، قائلاً: نحن نحتاج فقط من الحياة الضروريات .


وأوضح الدكتور محمد: أنا ليس معي تليفون محمول متطور ولا أستخدم الإنترنت أبدًا منذ تخرجي ولا أحب استخدامه، لأن ذلك يتسبب فى ضياع الوقت وأنا أود أن أكون مع المرضى أفضل أن يضيع الوقت فى أى شىء آخر .