"برهامي" يكشف لـ "الفتح": لهذه الأسباب.. نرفض كل صور التطبيع مع الكيان المحتل

  • 558
الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية

أكد الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، رفضه الكامل لكل صور التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وقال "برهامي"، في بيان له: "ليعلم الجميع رفضنا لكل صور التطبيع مع الكيان الصهيوني، وقد يسأل البعض عن مستند ذلك فنقول: قال الله -تعالى: (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا).

كما دلل نائب رئيس الدعوة السلفية، من القرآن الكريم، حيث قال تعالى: (لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ. كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ. تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ. وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ فَاسِقُونَ).

وأوضح "برهامي"، أن فلسطين أرض إسلامية فتحها المسلمون في عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، ولا يمكن لأحدٍ أن يغير صفتها، والمسجد الأقصى: أولى القبلتين، وثالث الحرمين؛ بناه على التوحيد والإسلام إبراهيم أو إسحاق أو يعقوب -عليهم السلام- بعد بناء المسجد الحرام بأربعين عامًا؛ فهو مسجد المسلمين في كل زمان: لقوله تعالى: (مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ).

وبيّن أن الملحمة الكبرى قبل يوم القيامة بعد نزول عيسى -عليه السلام- مع اليهود الذين يتبعون المسيح الدجال، قال عنها النبي -صلى الله عليه وسلم: (لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ، فَيَقْتُلُهُمُ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ، فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَوِ الشَّجَرُ: يَا مُسْلِمُ يَا عَبْدَ اللهِ هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي، فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ).

وتابع: وقد صالح النبي -صلى الله عليه وسلم- يهودَ المدينة صلحًا مطلقًا حقق به مصالح المسلمين في مجتمع المدينة، وكان اليهود هم مَن نقضوا العهد؛ فلا يُمنع مِن صلحٍ يحقق المصلحة ويحافِظ على أرض الإسلام؛ وليس صلحًا يترتب عليه نسيان الأجيال القادمة عقيدتَها وهويتها، ومعرفتها بأوليائها وأعدائها باسم: "التطبيع الثقافي"، ولا تسترد شيئًا مِن الأرض، بل يُكتفَى بوعدٍ بإيقاف مؤقت لضم الأراضي التي "لا يستحقونها" حتى حسب قرارات الأمم المتحدة.

وأردف: اغتصب اليهود أرض فلسطين بـ "وعد بلفور"، الذي كان وعدًا ممَن لا يملك أن يعطي إلى مَن لا يستحق، وظُلم الفلسطينيون وأُخرجوا مِن ديارهم وأرضهم وأموالهم بغير حق، ولا بد أن ترد إليهم حقوقهم.

واستكمل قائلاً: "لنتأمل فيما سقنا مِن آيات، والظلم الواقع على إخواننا الفلسطينيين؛ فمنذ "وعد بلفور"- والذي ما زال ممتدًا إلى الآن- والعالَم يثبِّت أركان الظلم والاغتصاب بقوانين ومواثيق جائرة تنحاز للقوي على حساب الضعيف، ويا ليتهم حتى يطبقونها، بل يضرب بها الكيان الصهيوني عرض الحائط، فتنزل على العالَم بردًا وسلامًا".

وأضاف: هؤلاء منهم مَن يغض الطرف، ومنهم مَن يشجب ويستنكر، أو يترجى العدو أن يؤجل عدوانه!، وهو يطلب في مقابل هذا: أن نكف عن تعلم ما نبأنا الله مِن أخبارهم أو نعلمه لأبنائنا، وأن نمكِّن عقولهم للعدو يملأها استكانة وانهزامية، في حين يربون هم أبناءهم على أن يعيشوا حياتهم من أجل حلم إقامة دولتهم الكبرى، نسأل الله ألا يمكِّنهم من ذلك قيد أنملة.

واختتم: "مِن هذا المنطلق، كان موقفنا الثابت برفض كل صور التطبيع".