«الوزراء» يحذر من «موجة كورونا ثانية»: التزام المواطن هو الحل

  • 28

قال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن قرارات مجلس الوزراء، اليوم، استهدفت فئة كانت الأكثر تضررًا من جائحة كورونا، وهم أصحاب قاعات الأفراح، مشيرا إلى أنه تم السماح بالعودة لكن عودة جزئية، وتنطبق على قاعات الأفراح المفتوحة.


وأضاف، خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية «صدى البلد»، أن وجود تجمع لا يزيد على 300 شخص لا يمثل خطورة إذا التزموا بالإجراءات.


وأكد أن فيروس كورونا موجود لم ينتهِ ولا بد الالتزام، منوها بأنه لا يجب أن يتسلل للمواطن أن الفيروس انتهى.


ولفت إلى أن السماح بصلاة الجنازة تم بشروط، وهي أن تقام صلاة الجنازة في المساجد التي أمامها فناء متسع مفتوح، وألا تتواكب مع موعد صلاة من صلوات الفريضة.


وحذر متحدث الوزراء، من الدخول في موجة ثانية من كورونا، في حال لم يلتزم المواطن، مشيرا إلى أن الموجة الثانية ظهرت في العديد من دول المنطقة، وبأعداد يومية أكبر من المرحلة الأولى، مردفا: "نأمل ألا نصل للمرحلة، والفيصل هو المواطن وسلوكياته والتزامه، وضوابط الحكومة ما بين التشديد والفتح المنضبطللموازنة بين النشاط الاقتصادي وصحة المواطنين".


ونوه بأنه ثبت أن الأماكن المفتوحة أقل خطرًا في انتشار الفيروس من المغلقة.


وأشار إلى أن أعداد الإصابات مرجح تزيد في فصل الشتاء، لكن الأطقم الطبية وصلت لخبرة التعامل مع المواقف، في وجود 21 مستشفى، وإذا لزم ستنضم 320 مستشفى أخرى.