كشف منظفات كيميائية خطرة يروج لها عبر أمازون كعلاج لكورونا.. احذرها

  • 43
أرشيفية

يتم تداول سلع من المنظفات الكيميائية على موقع أمازون، على أنها علاجات فعالة ضد فيروس كورونا المستجد وأمراض أخرى رغم تحذير إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من كون تلك منتجات قاتلة إذا تم تناولها.

وبحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية يتم بيع منتجى سى دى كيت وناتركلورى على موقع أمازون وهما محاليل كيميائية من ثانى أكسيد الكلور تستخدم في العادة في صبغ الأقمشة ولكنها تروج في أمازون كعلاج للكورونا.

ويقوم التجار على الموقع، بحسب الصحيفة، بادعاء أن المادة تباع على أنها منظفات فقط ولكن تعليقات المشترين على الموقع تدل على أن تلك المواد يتم تداولها لغرض آخر غير معلن على الموقع من قبل الباعة.

وقال أحد المشترين، في تعليق له على المنتج، إن أسرته اعتادت تناول المنتج منذ بداية أيام الجائحة وذلك ساعدهم كثيرا على مقاومة العدوى، بينما أضاف آخر أن والدته السبعينية تناولت المنتج حين أصيبت بكورونا ما ساعد في تحسنها كثيرا.

وتعهدت أمازون، بإلغاء حسابات كل من يتاجر بالمنتجات المذكورة على أنها علاج لكورونا وغيره من الأمراض، وحذفت بالفعل العديد من الحسابات ولكن التجار استغلوا سمعة المنتج لدى الكثيرين، واستمروا بالترويج له دون كتابة مواصفات تتعلق بعلاجه لكورونا أو غيره.

يذكر أن المنتجين السابق ذكرهما، نشئا في متجر إلكترونى قائم بفلوريدا الأمريكية يسمي "بكي في كورنار" والذى باع المنتجين المذكورين تحت اسم محلول المعادن المعجزة، والذى تم الترويج له على مدار 12 سنة مضت كعلاج للسرطان والإيدز وحتى التوحد ومؤخرا فيروس كورونا المستجد.

وأدى استهلاك تلك المواد في وقت الجائحة لعدد إصابات كبير، إذ سجل اتحاد مراكز السيطرة على السموم الأمريكى 16 ألف حالة تسمم بتناول المنظفات، بينها 2500 حالة لأطفال، بينما شهدت دول أمريكا الجنوبية انتشارا للمادة المذكورة والتى تسببت بوفاة طفل عمره 5 سنوات منذ شهر.

ويقول ستيفين باردى مدير متجر كى في كورنار، إنه لم يزعم يوما أن المادة المذكورة تصلح للاستخدام الآدمي، إلا أن مشاركات عديدة مرصودة لـ"باردى" على منتدى محلول المعادن المعجزة أظهر تورطه بتحريض الزبائن على تناول المنظفات كعلاج للأمراض.

وفي أحد تعليقاته على المنتدى، قال باردى إنه لا ضير من تغيير اسم المنتج من المعجزة لأى اسم آخر مقبول للتخفى من الذين يلاحقون المنتج لأنه من الكافى أن يكون المنتج نفسه ارتبط في أذهان الزبائن بكونه علاجا للأمراض حينها سيبحثون عنه ويشترونه أيا كان اسمه أو الصفة المرتبطة به.