التنمية المحلية تكشف معدل طلبات التصالح على مخالفات البناء

  • 84

أكد اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، أن ملف التصالح فى مخالفات البناء على رأس عمل الادارة المحلية خلال الفترة الحالية نظرا لاقتراب نهاية المهلة التى حددتها الحكومة للمواطنين لتلقى طلبات التصالح فى 30 سبتمبر الجارى ، لافتاً إلى أن الدولة مصممة ولديها الإرادة الكافية للانتهاء من هذا الملف خلال الفترة الحالية والحفاظ على الاراضى الزراعية وحق الاجيال القادمة فيها.


جاء ذلك خلال افتتاح اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية والدكتورة رشا راغب المدير التنفيذى للأكاديمية الوطنية للتدريب ، اليوم الأحد، المرحلة الثانية من البرنامج التدريبى الخاص بنواب المحافظين ، وذلك بمقر الأكاديمية والذى سوف يستمر لمدة 5 أيام.


وأشار وزير التنمية المحلية، إلى أن نسبة الطلبات التى تلقتها المحافظات من المواطنين تخطت مليون و200 ألف طلب، مشددًا على أن ما سيتم تحصيله من مبالغ مالية من التصالح سيعود فى شكل مشروعات وخدمات للمواطنين مرة أخرى فى أكثر من قطاع وعلى رأسها الاسكان والصرف الصحى ومياه الشرب والطرق .


وقال شعراوى، إن كافة المحافظات قامت بتخفيض أسعار التصالح للتيسير والتسهيل على المواطنين وحرصا من الحكومة للتخفيف على المواطن خاصة فى القرى .


وطالب شعراوى كافة المواطنين الراغبين فى تقنين أوضاعهم فيما يخص المبانى المخالفة باستغلال الفرصة الذهبية التى اعلنتها الحكومة للتصالح فى مخالفات البناء بدلا من الهدم وازالة المخالفات .


وأكد الوزير على أننا نسعى بكل قوة لمحاربة الفساد ونهتم بالتدريب وتأهيل العاملين وخلق طموح لديهم للترقى فى الوظائف المختلفة بالادارة المحلية ، لافتاً إلى ان الفترة المقبلة ستشهد حل مشكلة نقص المهندسين بالإدارات الهندسية فى المحافظات وذلك بالتنسيق مع جهاز التنظيم والادارة ووزارة المالية.


وقال شعراوى إن المرحلة الثانية من البرنامج التدريبى تأتى تنفيذاً لتوجيهات السيد رئيس الجمهورية بتنفيذ برنامج تدريبى مكثف لنواب المحافظين والذى بدأت مرحلته الأولى فى شهر ديسمبر الماضيى، مشيدًا بالجهود التى تقوم بها الأكاديمية الوطنية للتدريب فى تأهيل ورفع كفاءة العاملين بالإدارة المحلية من القيادات والموظفين و الارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم بصفة مستمرة، بما يضمن توافر كفاءات عالية المستوى تعمل على تقديم حلول مبتكرة ومبدعة فى مختلف التخصصات.