• الرئيسية
  • الأخبار
  • الصحة العالمية: الشراء الفردي للقاحات مجازفة بدفع ثمن لقاح لم تثبت فاعليته

الصحة العالمية: الشراء الفردي للقاحات مجازفة بدفع ثمن لقاح لم تثبت فاعليته

  • 61

قال الدكتور أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لدول شرق المتوسط، إن كوفيد-19 أصبح الآن جزءاً من حياتنا اليومية، فهو يؤثر على طريقة عملنا وتعلُّمنا وتواصُلنا وإدارتنا لعلاقاتنا، وبينما يتوق الناس إلى العودة إلى حياتهم الطبيعية، فإن الوضع لا يتحسَّن في الواقع.




وتابع حديثه أنه تتزايد الحالات الجديدة على الصعيد العالمي وفي إقليم شرق المتوسط، وقد تسبَّبت الجائحة في موت أكثر من مليون شخص على مستوى العالم، منهم أكثر من 60000 شخص في إقليمنا وهذه ليست مجرد أرقام، بل هم أشخاص فقدوا حياتهم بشكل مأساوي، تاركين أحبّاءهم يتجرّعون مرارة فقدانهم.


وأضاف أن هناك ثلاثة بلدان أبلغت عن 58% من الحالات الجديدة هذا الأسبوع، وهي العراق وجمهورية إيران الإسلامية والمغرب، وشهد الأردن وتونس ولبنان أكبر زيادة في الحالات المُبلَغ عنها، كما ارتفعت الوفيات في الإقليم، حيث أبلغ بلدان فقط عن 66% من الوفيات هذا الأسبوع، هما جمهورية إيران الإسلامية والعراق. وسجَّل الأردن أكبر زيادة في الوفيات، يليه تونس ولبنان.


وأشار إلى أن كوفيد-19 أظهر أن تأهُّب العالم للاستجابة دون المستوى المطلوب بكثير ولا يوجد أي نهاية للجائحة تلوح في الأفق حتى الآن فلا يزال سريان المرض شديداً في العديد من البلدان، ولا يزال معظم الناس عُرضة للإصابة.


وتابع أنه: يوجد حالياً 191 لقاحاً مرشَّحاً لكوفيد-19 قيد التطوير، منها 40 لقاحاً في مرحلة التقييم السريري البشري، وقد وصل من بينها 10 لقاحات إلى تجارب المرحلة الثالثة.


وتُشارك سبعة بلدان في الإقليم بنشاط في المرحلة الثالثة من تجارب اللقاحات، وهي البحرين ومصر والأردن والمغرب وباكستان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة مشجعا البلدان الأخرى في الإقليم على المشاركة بنشاط في المرحلة الثالثة من تجارب اللقاحات المضادة لكوفيد-19.