أستاذ صحة عامة يُحذر: "لم ننتصر على كورونا بعد"

  • 81

قال الدكتور عبد اللطيف المر، أستاذ الصحة العامة بجامعة الزقازيق، إن لقاحي فيروس كورونا الصيني مازالا في طور التجربة، ومن ثم فإنه لا يمكن أن يقول أحد إنهما آمنان، لكن تجاربهما الأولية كانت ناجحة.


وأضاف "المر"، خلال حواره مع برنامج "صباح الخير يا مصر"، المذاع عبر القناة الأولى، اليوم الأربعاء،: "لكي نستخدم اللقاح يجب أن يكون ناجحا وفعالا ولا أعراض جانبية له مع ديمومة قدرته على حماية الجسم من الإصابة بالفيروس".


وتابع أستاذ الصحة العامة بجامعة الزقازيق،: "يجب أن ننتظر فترة معينة قد تطول، لكي نتأكد من ديمومة اللقاح، ويجب أن يجرى الإعلان عن هذه النتائج عبر موقع منظمة الصحة العالمية والدوريات العلمية، وبالتالي مش معنى إن التجارب السريرية بدأت في مصر من أسبوعين يبقى هندخل التطعيم الشهر الجاي أو حتى اللي بعده".


ونوه "المر"، بأن الحد الأدنى من التطعيم هو إعطاء اللقاح لـ20% من الشعب للتأكد من فاعليته، لافتًا إلى أن القلق من تكرار سيناريو الانفلونزا الإسبانية مشروع، لكن لا يجب تسميته بالمخاوف، مؤكدًا أنه لم يثبت علميًا حتى الآن حدوث موجة ثانية لفيروس كورونا: "لكن غالبًا هتحصل"، مشددًا على أهمية اتخاذ الإجراءات الاحترازية من قبل الدولة المصرية، إذ أنها قاربت الانتصار على الجولة الأولى لفيروس كورونا، معقبًا: "كورونا مماتتش، لسه موجود، ولسه بنحاول ننتصر عليه، ولازم نطبق الإجراءات الاحترازية أكتر من الأول".


وأعلنت وزارة الصحة والسكان، الثلاثاء، عن خروج 508 متعافين من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 96094 حالة حتى أمس.


وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 124 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 13 حالة جديدة.


وقال إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.


وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الثلاثاء، هو 103079 حالة من ضمنهم 96094 حالة تم شفاؤها، و5914 حالة وفاة.


وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف الذكية.