وزير الري: إثيوبيا حالت دون الوصول لـ«اتفاق متوازن»

  • 53

قال الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، إنَّ مصر تسعى من خلال «أسبوع القاهرة للمياه» للتواصل والتبادل المعرفي ورفع الوعي بقضايا المياه، وقد حرصت مصر على تعظيم المورد المائي في وجدان المصريين والتفنن في إدارته كمًا وكيفًا لتعظيم الفوائد، وسلك المصريون مسلك أجدادهم في الحفاظ على المياه وتلبية احتياجات المياه، وسوف يعاني العالم من المياه لمواجهة التحديات.


وأضاف عبدالعاطي خلال كلمته في افتتاح «أسبوع القاهرة للمياه» أن المؤتمر في نسخته الثالثة جاء ليعكس التحديات، لافتًا إلى أنَّ مصر تعد أكثر دول العالم جفافًا وأكثر من97% من المياه يأتي من خارج الحدود وهو ما جعل التوازن أمرًا بالغ الصعوبة، كما أنه لا يمكننا التعويل على المياه الجوفية في ظل الزيادة السكانية التي تسببت في انخفاض نصيب الفرد من المياه.


وتابع أن مصر تقوم بإعادة تدوير أكثر من 25% من احتياجاتها من المياه، ومستورد 56% من احتياجاتنا المائية في صورة سلع غذائية افتراضية، كما تمثل التحديات المناخية تحدي كبير خاصة في شمال الدلتا، وتعد الأكثر هشاشة.


وأشار إلى أن مصر تواجه تحديا آخر يتمثل في عدم الاتفاق على قواعد ملء وتشغيل سد النهضة رغم ما تقدمه مصر من دعم لشواغل الجانب الإثيوبي، حيث سعت مصر من خلال اتفاقية المبادئ الموقعة في السودان عام 2015 إلى الوصول إلى اتفاق عادل متوازن يراعي مصالح مصر والسودان وإثيوبيا، إلا أن إثيوبيا حالت دون ذلك، ويمثل الموقف الإثيوبي تحديا كبيرا لدولتي المصب مصر والسودان.