هيئة مكتب "الشيوخ" توافق على تعيين المستشار محمود عتمان أميناً عاماً

  • 57

hنطلقت، الأحد الماضي، أولى جلسات مجلس الشيوخ من الفصل التشريعي الأول، تنفيذا لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي، بدعوة المجلس للانعقاد يوم 18 أكتوبر، وأجريت خلال الجلسة الافتتاحية انتخابات رئيس ووكيلي المجلس، وفاز المستشار عبدالوهاب عبدالرزاق، بمنصب رئاسة مجلس الشيوخ، كما فاز المستشار بهاء أبو شقة، رئيس حزب الوفد، والنائبة فيبى فوزى جرجس عن حزب الشعب الجمهورى، بمقعدى وكيلى المجلس.


ووافق مجلس الشيوخ، برئاسة المستشار عبدالوهاب عبدالرزاق، على تعيين المستشار محمود إسماعيل عتمان أمينًا عامًا لمجلس الشيوخ بدرجة وزير، وذلك فور انتهاء أعمال الجلسة الافتتاحية لمجلس الشيوخ.


وجاءت الموافقة بعد الإشادة الواسعة بحسن تسيير أعمال المجلس خلال فترة توليه المنصب كقائم بالأعمال، وبدا واضحًا في التنظيم الرائع الذي شهد به الجميع في أولى جلسات المجلس التي انطلقت الأسبوع الماضي، والتى شهدت لأول مرة في تاريخ الحياة النيابية ترتيب الجلوس على المقاعد بحسب ترتيب السن، حيث خصص المستشار عتمان بمعاونة فريق العمل بقيادة المستشار عمرو يسري نائب الأمين العام لكل عضو مقعدًا عليه اسمه وملفًا به كل ما يلزمه في الجلسة مما أسهم في وصول كل عضو إلى مقعده بيسر وسهولة، وهو ما يعد تقليدًا برلمانيًا جديدًا.


وكذلك التزام الأعضاء بالإجراءات الاحترازية بارتداء الكمامة الواقية، فنتج عن كل ذلك ظهور القاعة بالمظهر الحضاري الذي لم يسبق له مثيل منافسًا بذلك المجالس النيابية العالمية العريقة؛ فضلًا عن إشادة الأعضاء بحسن استقبالهم أثناء تسلمهم كارنيهات العضوية.


ونال عتمان رضا الجميع وهو ما ظهر أثناء تصفيق النواب الحاد في المرتين اللتين ذكر فيهما اسمه.. الأولى على لسان وزير شئون المجالس النيابية والثانية أثناء كلمة المستشار فرج الدري عضو المجلس (والأمين العام السابق لمجلس الشورى) والذي تقدم بأول اقتراح برغبة وكان بتعيين المستشار (عتمان) أمينًا عامًا للمجلس وهو الاقتراح الذي وافقت عليه هيئة مكتب المجلس ليكون باكورة قراراتها.