الداخلية تكشف خطواتها فى منع انتشار فيروس كورونا داخل السجون

  • 33

"الوقاية خير من العلاج" شعار رفعته أجهزة الدولة المختلفة للحفاظ على المواطنين من انتشار فيروس كورونا بالبلاد، واتخذت مؤسسات الدولة المختلفة العديد من القرارات الاستباقية، والتى تهدف لانحصار الفيروس وعدم انتشاره بين المواطنين.


وكان لوزارة الداخلية بقيادة اللواء محمود توفيق وزير الداخلية دور كبير فى المحافظة على حياة المواطنين، وقامت باتخاذ عدت قرارات لمنع تكدس المواطنين وعدم اختلاطهم ببعض فى تجمعات كبيرة، وذلك اتساقًا مع جهود أجهزة الدولة الحثيثة الهادفة بجميع محاورها إلى تنفيذ الخطة الشاملة لمجابهة تداعيات انتشار فيروس "كورونا" المستجد، وفى إطار إستراتيجية وزارة الداخلية الساعية إلى تقديم جميع أوجه الرعاية للعاملين بأجهزتها إضافةً إلى المترددين من المواطنين على كل أقسام الشرطة والمراكز والمنشآت الشرطية، وكذا السجون لحماية نزلائها من خلال استمرار تفعيل إجراءات الطب الوقائى داخل هذه المنشآت بما يضمن أمن وسلامة الجميع.


نستعرض عددا من القرارات المهمة التى اتخذتها وزارة الداخلية للحفاظ على صحة نزلاء السجون:


قال مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون ان معظم المؤسسات العقابية فى دول العالم المختلفة عانت من انتشار فيروس كورونا .


وأضاف مساعد الوزير خلال الندوة التثقيفية التى عقدها القطاع منذ يومين ان القطاع نجح بفضل الله فى منع انتشار فيروس كورونا داخل السجون من خلال عدة اجراءات احترازية .


وأشار مساعد الوزير إلى أن الإجراءات التى تم اتخاذها شملت:


- تعليق الزيارة من أبريل حتى أغسطس


- تعميم نشرة توعية بأعراض الفيروس وطرق الوقاية والعلاج


- إعطاء إجازة لكبار السن من العاملين بالقطاع


- توفير أجهزة كشف حرارى فى كافة السجون


- تدعيم السجون بأجهزة تعقيم ذاتى


- الكشف الدوري على العاملين بالسجون والنزلاء


- الكشف الفورى على كل النزلاء الجدد ووضعهم فى غرف عزل


- تطهير عنابر السجناء


- سحب عيانات عشوائية من السجناء وإرسالها للمعامل المركزية بوزارة الصحة


يذكر ان قطاع السجون عقد الندوة بقاعة المؤتمرات بمنطقة سجون طرة بحضور عدد من قيادات وزارة الداخلية ورجال الاعلام .