وزيرة الصحة تكشف سبب أزمة الأكسجين في الفترة الأخيرة

  • 92

كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، سبب أزمة الأكسجين مؤكدة أنها في العالم كله خاصة مع الموجة الثانية لفيروس كورونا، لأن برتوكولات العلاج المحدثة في الموجة الثانية تقضي بوضع جميع حالات الإصابات بكورونا على جهاز الأكسجين.


وأضافت خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «كلمة أخيرة» مع الإعلامية لميس الحديدي المذاع عبر فضائية on: «نسبة 100% من الحالات المنومة في المستشفيات سواء  البسيطة أو المتوسطة أو تلك التي  تدخل إلى الرعاية المركزة موضوعة على أجهزة أكسجين»، مؤكدة أن اللجوء إلى ذلك أسهم بشكل كبير في تحسين النتائج ونسب الشفاء ومدة الإقامة في المستشفى.


كما كشفت أن ظهور بعض أزمات الأكسجين يرجع لكون الحالات المتوسطة الموضوعة على أجهزة الأكسجين تستطيع عبر وضعها الصحي المستقر أن تتحرك داخل غرفها في المستشفى وأن تقوم لتناول الطعام أو أداء الصلاة دون إغلاق أجهزة الأكسجين في بعض الأحيان رغم تأكيدنا على المرضى بالالتزام.


وتابعت: «هذا الضغط العالمي على استهلاك المستشفيات للأكسجين أدى لتوليد فجوة عالمية بين الإنتاج والاستهلاك رغم أنه أدى لتحسين نتائج شفاء الإصابات».


واستطردت: «ليس هذا السبب فقط لكن ظهرت تحديات على المستوى المحلي، بالإضافة لضغط الاستهلاك العالمي للأكسجين وهي ارتفاع أعداد الإصابات في الأسبوع  الثالث من ديسمبر مما ضاعف الاستهلاك أربعة أضعاف على الأقل، فضلًا عن مشكلة الشبورة التي ظهرت في يناير مما أدى لتكدس السيارات في الطرق وتعطلها ودفع  الوزارة لتأمين السيارات الناقلة للأكسجين عبر سيارات الداخلية والإسعاف لإفساح الطرق التي تشهد شبورة وهو مجهود كبير بذل في منظومة النقل واللوجستيات والدولة بأكملها بذلت مجهود كبير في هذا الإطار».