• الرئيسية
  • الأخبار
  • وزيرة الصحة: مستعدون لتوفير احتياجات دول إفريقيا من لقاح كورونا فور تصنيعه محليا

وزيرة الصحة: مستعدون لتوفير احتياجات دول إفريقيا من لقاح كورونا فور تصنيعه محليا

  • 49

ألقت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، بالنيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، كلمة مصر باجتماع أعضاء هيئة قمة مكتب الاتحاد الإفريقي،  لمناقشة استراتيجية توفير  لقاح فيروس كورونا المستجد للدول الأعضاء،  وذلك عبر تقنية "الفيديو كونفرانس"، بمشاركة عدد من رؤساء الدول والحكومات الأفارقة، ورؤساء التجمعات الاقتصادية الإقليمية.

 

ونقلت الوزيرة رسالة شكر وتقدير من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى السيد سيريل رامافوزا، رئيس الاتحاد الإفريقي، وجميع القائمين على تنظيم هذا الاجتماع، ووزارات الصحة في إفريقيا، لدعوتهم مصر للمشاركة في هذا الاجتماع من أجل استمرار التعاون البناء بين الشركاء الإفريقيين في مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد.

 

وأعربت الوزيرة عن رغبة مصر في الانضمام إلى فريق العمل الإفريقي للحصول على لقاحات فيروس كورونا المستجد ضمن مبادرة (AVATT)، والتي تهدف إلى ضمان توفير حصص كافية من اللقاحات التي تثبت فاعليتها لشعوب القارة الإفريقية، وتسريع المشاركة الإفريقية في التطوير الإكلينيكي للقاح، وتذليل كافة التحديات الخاصة بالتمويل اللازم لتوفير اللقاحات للفئات المستحقة، فضلاً عن دعم قدرات الدول الإفريقية لإنتاج اللقاح وتصديره لدول القارة، لافتة إلى أهمية التعاون بين جميع الدول الإفريقية لتعزيز الاستفادة القصوى من تلك المبادرة.

 

وأشارت وزيرة الصحة والسكان إلى أن مجال تصنيع اللقاحات أحد المحاور الهامة للوفاء باحتياجات الشعوب في ظل تسابق العديد من الدول للحصول على اللقاحات، لافتة إلى أنه جارِ العمل لتصبح مصر مركزًا لتصنيع اللقاحات في إفريقيا والشرق الأوسط خلال الفترة المقبلة، حيث تم تقييم ومراجعة خطوط الإنتاج بالشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا"، في نهاية شهر سبتمبر الماضي وذلك من قبل لجنة متخصصة من خبراء منظمة الصحة العالمية، وعدد من المختصين الدوليين في مجال تصنيع اللقاحات، فضلاً عن الجهود المبذولة لنقل تكنولوجيا التصنيع في مراحلها المختلفة بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية المنتجة للقاحات، معربة عن استعداد مصر لتوفير احتياجات الدول الإفريقية من لقاحات فيروس كورونا المستجد وذلك فور البدء في التصنيع.

 

كما ثمنت الوزيرة جهود الدول الإفريقية في مواجهة الموجة الأولى من فيروس كورونا المستجد، ومواصلة تلك الجهود للحد من تداعيات الفيروس بفضل الجهد الكبير التي تبذله المؤسسات البحثية الوطنية والعالمية للتوصل إلى لقاح فعال لفيروس كورونا المستجد.