في ختام زيارته.. التفاصيل الكاملة لزيارة الرئيس السيسي إلى الأردن

  • 43

توجه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس إلى العاصمة الاردنية عمان في زيارة رسمية تلبية لدعوة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية".



تبادل تجاري بين البلدين:



التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، صباح اليوم، الدكتور بشر الخصاونة رئيس وزراء المملكة الأردنية الهاشمية، وذلك في إطار الزيارة الرسمية للرئيس للعاصمة الأردنية عمان.


وأشاد رئيس وزراء الأردن، خلال اللقاء بخطوات التنمية الشاملة والمشروعات القومية الكبرى الجارى تنفيذها في مصر، مؤكدًا تطلع بلاده للاستفادة من جهود مصر التنموية من خلال تبادل الخبرات والاستثمار المشترك.


وأعرب الرئيس السيسى، عن تطلع مصر لتعميقها وتعزيزها بما يساهم فى تحقيق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، لا سيما على المستويين الاقتصادي والتجاري، وذلك علي المستوى الثنائي او في اطار آلية التعاون الثلاثي مع العراق، مثمنا الجهود التى تبذلها الحكومة الأردنية فى إطار رعاية الجالية المصرية المتواجدة في الأردن.


تعاون في الجمال الطبي لمواجهة فيروس كورونا:

 

وشهد اللقاء، بين الرئيس عبد الفتاح السيسى، صباح اليوم، الدكتور بشر الخصاونة رئيس وزراء المملكة الأردنية الهاشمية استعراضًا لمجمل العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث تم التأكيد على تعزيز الجوانب الاقتصادية وزيادة التبادل التجارى بما يرقى إلى مستوى العلاقات السياسية والروابط التاريخية التى تجمع الشعبين الشقيقين، فضلًا عن التعاون بين الجهات الصحية والطبية المختصة فى البلدين، فيما يتعلق بمواجهة تداعيات جائحة كورونا.


تبادل الخبرات لمكافحة الاٍرهاب:

 

تناول اللقاء بين الرئيس عبد الفتاح السيسى، صباح اليوم، الدكتور بشر الخصاونة رئيس وزراء المملكة الأردنية الهاشمية استعراض آخر مستجدات الأوضاع فى المنطقة خاصةً فى كلٍ من سوريا وليبيا واليمن، كما تم تبادل الرؤى فيما يخص جهود مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، حيث تم التوافق حول أهمية تكثيف التنسيق وتبادل الخبرات والمعلومات بين الأجهزة المختصة بالجانبين لمواجهة التحديات التى تفرضها هذه الظاهرة على الأمن الإقليمى بأسره.


كما ذكر المتحدث الرسمي أن المباحثات تطرقت إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين، حيث توافقت رؤى الجانبين بشأن تعزيز مساعيهما لحشد جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة وتقويض خطر الارهاب والتطرف، بما يستعيد الامن والاستقرار ويحافظ على وحدة أراضى تلك الدول ويصون مقدرات شعوبها.


تعزيز العمل العربي المشترك: