علماء أستراليون: آلية جديدة لتسريع تتبع الاختبارات قبل السريرية

  • 43
أرشيفية

تمكن فريق من العلماء الاستراليين من تطوير آلية جديدة قادرة على التتبع السريع لتوليف اللقاحات الآمنة، وهو نهج يمكن استخدامه لاختبار استراتيجيات اللقاح ضد مسببات الأمراض الوبائية مثل فيروس"كورونا" المستجد (كوفيد–19).

وأظهر الفريق تطبيق هذه الطريقة بلقاح جديد للاستخدام ضد مرض السل (TB)، والذي ولّد استجابة مناعية وقائية قوية لدى الفئران.

ووفقا لدراسة نشرت في مجلة "Proceedings of the National Academy of Sciences"، يحرص العلماء على تطوير استراتيجية اللقاح بشكل أكبر للمساعدة في الاختبار السريع قبل السريري للقاحات الجديدة، لا سيما لأمراض الجهاز التنفسي.

وقالت أنليزي أشهرست الأستاذ في جامعة سيدني: "يكمن التحدي في التأكد من أن خلايا الجهاز المناعي لدينا تتعرف على البروتين والمواد المساعدة في وقت واحد.. وللتغلب على هذه الصعوبة، طورنا لأول مرة، آلية جديدة لتخليق البروتين مع مادة مساعدة مرتبطة به كجزيء واحد".

وأكد علماء من كلية الطب جامعة سيدني أن استراتيجية اللقاح والتكنولوجيا الاصطناعية يمكن نشرها لتوليد لقاحات جديدة بسرعة للاختبار قبل السريري لمجموعة من الأمراض، بما في ذلك مسببات الأمراض التنفسية المسببة للإصابة بفيروس "كورونا" المستجد.

ولكي تكون اللقاحات فعالة، أوضح العلماء أنه بحاجة إلى ما يسمى بـ"تحفيز سلوك" في الخلايا التائية الواقية التي تسمح لها بالتعرف على العامل الممرض، أو الجسم الغريب.. ففي حالة مرض السل، يحتاج الجهاز المناعي إلى الاستجابة السريعة للبكتيريا المسببة لمرض السل–الناجم عن الإصابة ببكتيريا المتفطرة السلية– وذلك لتقليل العدوى في الرئتين.

وكشف العلماء عن أن العقبة الرئيسية التي تغلبوا عليها هي صعوبة دمج عامل المساعدة الطاردة للماء مع البروتين القابل للذوبان في الماء.