ابناؤك... بحاجة لدعائك

اللهم أصلحهم

هويدا شُعيب
  • 770
أرشيفية

 


التربية تعهد وقرب، لنا المثل في الأنبياء صلوات الله عليهم أجمعين، وأعظم المثل في إبراهيم -عليه السلام- ونتعلم منه درس الدعاء، وأنه لا يجدي شيء من جواب التربية إلا مع الإصرار والإلحاح على الله في الدعاء بصلاح تربية الأبناء، قال تعالى في سورة البقرة: {وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ}.

فنلمس هنا أعظم البر والحنو من الأب لأبنائه في الدعاء لهم بالفلاح والصلاح، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.