وزير الخارجية: لا يوجد إرادة سياسية لدى إثيوبيا للتوصل لحل أزمة سد النهضة

  • 29

قال السفير سامح شكري، وزير الخارجية، إن المسار التفاوضي الاخير حول سد النهضة الذي راعته رئاسة الاتحاد الإفريقي تعثر، وانقطعت المفاوضات، وطرح من قبل الجانب السوداني لاستئنافها برعاية رباعية دولية تدعم جهود الرئاسة الحالية للاتحاد الإفريقي.


وأضاف "شكري"، خلال مؤتمر صحفي مع نظيرته السودانية، والمذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الثلاثاء، أن مصر تدعم الرؤية السودانية، وتواصلت مع الاطراف لحثها على إبداء الإرادة للانخراط في ذلك، لافتًا إلى أن الولايات المتحدة كانت منخرطة في المفاوضات من قبل كمراقب مع الاتحاد الأوروبي، ونضيف إليها الاتحاد الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، مشددًا على أن هذه الرباعية قد تلعب دور في التوصل لحلول لبعض مواضع الاختلاف، وتكون شاهدة على مواقف جميع الأطراف، وتقيمها.


وتابع وزير الخارجية، أن مصر أبدت إرادتها السياسية عند توقيعها على اتفاق واشنطن لتناول هذه القضية بشكل منصف وقانوني، وعلى الجانب الإثيوبي أن يُبدي هذه الإرادة التي لم تتوافر حتى الآن، مؤكدًا أنه لا يمكن أن تكون هناك مفاوضات لا نهائية، أو يستمر طرف في اتخاذ إجراءات منفردة فهذا أمر عبثي لا يؤدي لشيء سوى فرض إرادة على طرفين وتعريض شعوبهم لمخاطر وجودية.