حقًا من ذهب!

من صمت نجا

إيمان حموده
  • 502

سمعتُ كثيرًا المثل الذي يقول "إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب"، وقرأتُ أبياتَ الإمام الشافعي، حيث يقول: "قالوا سكتَّ وقد خوصمت قلتُ لهم.. إن الجواب لباب الشر مفتاحُ" إذن فقد نؤثر الصمت أحيانًا في مواقف معينة في حياتنا كي نتجنب كثيرًا من الأضرار، في الماضي لم أكن أعرف قيمة الصمت كثيرًا إلى أن أخطأت فتعلمت أنه ليس من البراعة كثرة الكلام، لأننا حين نسترسل في الحديث قد نخطئ دون أن نشعر ثم نُلام فنندم، ولِما كل هذا العناء ونحن نستطيع تعلم هذا الفن الراقي (فن الصمت).

فالصمت من سمات الحكماء، يعلمنا نبينا الحبيب -صلى الله عليه وسلم- فضل الصمت فيقول: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت) وقال (من صمت نجا)، ونحاول تحقيق الهدف من حديثنا بحيث نعرف متى نتحدث؟ وكيف؟ ولمن؟ وعن ماذا؟ حتى يكون لحديثنا معنى وإلا فالسكوت أفض، وأخيرا فلنجاهد أنفسنا في هذا العصر الذي يتكلم فيه الناس عن كل شيء وقلة قليلة منهم من يقول "لا أدري".