التخطيط: 600 مليار جنيه لتوفير كل الاحتياجات التنموية للريف

  • 19

أكدت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، توسع الدولةُ في اتباع إجراءات الحماية الاجتماعية.


وأوضحت أنه نتيجة لما حققته المرحلة الأولى من المشروع القومي لتنمية الريف المصري "حياة كريمة" من تأثير إيجابي على جودة حياة المواطنين، تم إطلاق المرحلة الثانية من المبادرة في إطار المشروع القومي لتنمية الريف المصري، والذي يمتد لثلاثة أعوام تستهدفُ كل قرى الريف المصري (4500 قرية يعيش بها نصف سكان مصر-50 مليون مواطن) يتم تحويلُها إلى تجمعاتٍ ريفية مُستدامة تتوافر بها كل الاحتياجات التنموية خلال ثلاث سنوات وبتكلفة إجمالية تصل إلى 600 مليار جنيه، وبما يعزز جهود الدولة لتوطين أهداف التنمية المستدامة وتحقيق التنمية الإقليمية المتوازنة، والتي تعد إحدى الركائز الأساسية لرؤية مصر 2030.

وأوضحت أنه من المؤشرات التي تدلل على نجاح مبادرة "حياة كريمة" مساهمتها الفاعلة في خفض معدلات الفقر وتوفير الخدمات في القرى التي تغطيها المبادرة، وهى نتائج تعزز جهود تحقيق أهداف التنمية المستدامة سواء الوطنية أو الأممية، وقد تكلل هذا النجاح- مؤخرًا- بإدراج الأمم المتحدة مبادرة "حياة كريمة" ضمن أفضل الممارسات الدولية" SDGs Good Practices، وذلك لكونها محددة وقابلة للتحقق ولها نطاق زمنى، وقابلة للقياس، وتتلاقى مع العديد من أهداف التنمية المستدامة الأممية.