بدء التطعيم ضد مرض "الجلد العقدي".. وتحصين 15 ألف رأس ماشية

  • 67

بدء التطعيم ضد مرض "الجلد العقدي".. وتحصين 15 ألف رأس ماشية

المنوفية- فرج سلام 

مع اقتراب فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة تنتشر الحشرات "الناموس/ الذباب" حاملة معها العديد من الأمراض الفيروسية والمعدية مسببة خسائر اقتصادية لمربي الماشية، حيث تتعرض الأبقار والمواشي والأغنام خلال فصل الصيف لبعض الأمراض من بينها، الجلد العقدي وهو مرض فيروسي معدي  ينتقل عن طريق لدغ الحشرات.

وبحسب الدكتور عمر النعماني أمين اللجنة البيطرية بحزب النور، أمانة شبين الكوم بمحافظة المنوفية فإن المرض يظهر على الحيوان المصاب في شكل عقد ظاهرة ومحسوسة على معظم أنحاء الجسم، مع التهاب في الأوعية الليمفاوية، وارتفاع في درجة الحرارة، ويتسبب المرض في انخفاض إنتاج الألبان، والعقم والإجهاض، وتلف الجلد، وأوديما بالأرجل ومقدم الصدر ، محدثًا إجهاد وهزال للحيوان مما يؤدى إلى نفوق أعداد كبيرة.

وأضاف النعماني أن فيروس الجلد العقدي نيثلنج Neethling حمضه النووي ديوكسى ريبوزي، ثنائي الضفيرة ينتمي إلى جنس جدري الأغنام والماعز، ويشبه إلى حد كبير فيروس جدري الأغنام والماعز سيرولوجيا، ومن حيث التأثيرات الباثولوجية على المزارع النسيجية، كما توجد حماية مناعية متبادلة بين فيروسات جدري الأغنام والماعز وفيروسات الجلد العقدي.

وتابع: من خصائص فيروس الجلد العقدي أيضًا أنه يقاوم الحرارة والمؤثرات البيئية إلى حد ما، ويمكنه البقاء حيًا في القشور الجافة للآفات الجلدية وفي الجلود المملحة لفترة طويلة قد تصل إلى 33 يومًا، ويتأثر الفيروس بالإيثير والكلوروفورم، والفيروس حساس للمطهرات الآتية: محلول هيدروكسيد الصوديوم 2 %، ومحلول كربونات الصوديوم 4 %، والفورمالين 2 %، والليزول 2%؛ ولذلك لابد من تطعيم كل الأبقار التي تزيد في العمر عن 6 أشهر؛ مما يعطيها مناعة لمدة قد تصل إلى ثلاث سنوات.

 وأشار إلى أن هناك نوعين من اللقاح يمكن الاعتماد عليهما وهما: لقاح فيروس الجلد العقدي الحي المضعف، وهو لقاح مؤثر ويحقن تحت جلد الأبقار ولقاح جدري الأغنام المضعف، ويستخدم بكفاءة في الوقاية من فيروس التهاب الجلد العقدي، ولكن لا يجب استخدامه إلا في البلاد التي يتوطن فيها مرض جدري الأغنام والماعز. ولقاح جدري الأغنام يُستخدم في مصر بالحقن في أوديم الجلد بثنية جلد الذيل.

وأكد النعماني أنه لابد من تحصين الحيوانات قبل الإصابة بأي مرض، لأن ذلك يؤثر على فعالية التحصين، نتيجة لضعف المناعة في تلك الحالة، ومفعول التحصين يبدأ بعد 15 يومًا إلى شهر، وهي الفترة التي يبدأ فيها الجهاز المناعي في تكوين الأجسام المُضادة للفيروس للحماية؛ لذا قد تظهر أعراض الإصابة بالمرض بعد أيام قليلة من التحصين لعدة أسباب، منها: أن الحيوان كان مُصابًا بالفعل لكن لم تظهر الأعراض عليه بعد، أو أن الجرعة لم تتم بشكل صحيح، أو أن التحصين تم من غير الأطباء البيطريين.

بدوره شدد  محافظ المنوفية إبراهيم أبو ليمون ، بضرورة تكثيف حملات تحصين المواشي ومرور الفرق الطبية على المزارع والمُربِّين بمختلف قرى ومراكز المحافظة للقضاء على مرض التهاب الجلد العقدي وجدري الأغنام؛ للحفاظ على الثروة الحيوانية، مؤكدًا أن الدولة تولي اهتمامًا كبيرًا بالحفاظ على الثروة الحيوانية وتنميتها.

وطالب أبو ليمون بتقديم التسهيلات والدعم اللازم لإنجاح حملة التطعيم وتحقيق المستهدف منها، مشددًا على ضرورة تكثيف حملات تحصين الماشية ومرور الفرق الطبية على أصحاب المزارع 

وصرح الدكتور عادل عبد المنعم، مدير مديرية الطب البيطري بالمنوفية، أنه تم الانتهاء من تحصين 14 ألفًا و 878 رأس من الأبقار والأغنام  بنسبة 17.3%، من إجمالي 203 ألف  و149رأس ماشية بنطاق المحافظة، وذلك منذ انطلاق الحملة القومية للتحصين ضد مرض التهاب الجلد العقدي وجدري الأغنام، حيث بدء الحملة يوم السبت الموافق 3/4/2021 على مستوى مراكز ومدن وقرى المحافظة، مشيرًا إلى أنه يتم عمل بطاقات التسجيل والترقيم لكل حيوان محصن مدون بها نوع التحصينات التي أخذها والعلاجات التي قدمت له، ويطابق له رقم مسجل في أذن الحيوان بهدف إعداد قاعدة بيانات كاملة للثروة الحيوانية على مستوى الجمهورية؛ مما يفيد في تحضير جرعات التحصينات والعلاجات التي يتم توفيرها.