وفاة 42 مهاجرا إثيوبيا قبالة سواحل جيبوتي بعد مغادرتهم اليمن

  • 32
أرشيفية

توفي 42 مهاجرًا أثيوبيًا إثر انقلاب قارب يقلهم من اليمن إلى جيبوتي، مع تصاعد عودة المهاجرين الأفارقة من اليمن إلى ديارهم.

وقال محمد عبدي كير، المدير الإقليمي لمنظمة الهجرة الدولية لشرق إفريقيا والقرن الإفريقي، اليوم الثلاثاء، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن 42 مهاجرا لقوا حتفهم بشكل مأساوي قبالة سواحل جيبوتي بعد انقلاب قاربهم الذي كان المهربون يقومون بنقلهم فيه.

وأضاف كير "صور قاتمة لجثث أطفال على الشاطئ"، مشيرًا إلى أن من بين الضحايا 16 طفًلا، وثمانية فتيان وثمان فتيات.

وأوضح أن هذا ثاني حادث مأساوي من هذا النوع يحدث في مدة قصيرة تتجاوز الشهر بقليل، حيث لقى 20 شخصًا حتفهم وأصيب عدة أخرون في مارس الماضي.

وأكد المدير الإقليمي لمنظمة الهجرة الدولية لشرق أفريقيا والقرن الأفريقي، أنه يجب القبض على المتاجرين بالبشر والمهربين الذين يستغلون نقاط ضعف المهاجرين ومقاضاتهم، "فلقد ذهبت الكثير من الأرواح سدى".

وبشكل متكرر يتدفق مهاجرون معظمهم من إثيوبيا إلى اليمن، الكثير منهم يتخذ البلد الذي يعاني من الصراع المسلح منطلقًا للوصول إلى السعودية بحثا عن فرص عمل لتحسين معيشتهم.