توجيه عاجل من الرئيس السيسي بشأن مبادرة "مصر الرقمية"

  • 38

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم اجتماعا مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والمهندس شريف إسماعيل مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واللواء أ.ح طارق الظاهر مدير إدارة الإشارة.


وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول "متابعة معدلات التنفيذ للمشروعات القومية بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على مستوى الجمهورية".


وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، بالإسراع فى جهود تنفيذ مبادرة "مصر الرقمية" وتوسيع التخصصات المستهدفة من المبادرة، وذلك بهدف دعم الأداء الحكومى من خلال توفير أحدث الخدمات الرقمية للمواطنين على مستوى الجمهورية، وذلك فى إطار استراتيجية الدول الهادفة إلى مضاعفة قدرات البنية المعلوماتية الرقمية للدولة، والسعى إلى استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعى فى مشروعات الدولة المختلفة، فضلًا عن مواصلة رفع كفاءة منظومة مكاتب البريد وميكنتها نظرًا للقطاع الجماهيرى العريض الذى يتعامل معها على مستوى الجمهورية.


وأضاف المتحدث الرسمى أن وزير الاتصالات عرض خلال الاجتماع الموقف التنفيذى لعدد من المشروعات الجارى تنفيذها من قبل الوزارة فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتى شملت إعداد استراتيجية الذكاء الاصطناعى للمساهمة فى رفع مستوى أداء الخدمات الحكومية، وكذا التوسع فى إعداد الكوادر البشرية بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على المهارات الرقمية، وجهود تصنيع أجهزة الحاسب المدرسى، بالإضافة إلى جهود إصدار "كارت الفلاح" وتعميمه على كل المحافظات، وميكنة كلٍ من المستشفيات الجامعية، ومنظومة الامتحانات الجامعية، وإصدار الرقم القومى للعقارات فى إطار المنظومة الجديدة لحوكمة قطاع الإنشاءات، وكذا ربط منظومة السجون بالمحاكم.


كما اطلع الرئيس خلال الاجتماع على جهود تحسين خدمات الهاتف المحمول، وتطوير بنية الإنترنت لاستيعاب الاستخدام الكثيف خلال الفترة الحالية نتيجة تداعيات جائحة كورونا، إلى جانب مستجدات رفع كفاءة مكاتب البريد على مستوى الجمهورية وتزويدها بالخدمات البنكية والشهر العقارى، فضلًا عن تطورات إنشاء جامعة مصر المعلوماتية والتى تعتبر الأولى من نوعها فى المنطقة، ومدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة، ومراكز إبداع مصر الرقمية، إلى جانب جهود تحويل مصر إلى ممر رقمى عالمى للبيانات ومصدر جذب لأكبر مراكز البيانات العملاقة والحفاظ على وضع مصر الاستراتيجى كممر آمن للكابلات البحرية.