الإهمال وتعاطي المخدرات.. النيابة العامة تكشف أسباب حادث قطاري سوهاج

  • 126

الإهمال وتعاطي المخدرات.. النيابة العامة تكشف أسباب حادث قطاري سوهاج

مختصون: التدريب والمتابعة ورفع كفاءة العاملين مهم.. وتفعيل " ATC " هو الحل

كتب– أحمد سعيد

بعد مرور نحو أسبوعين على حادث تصادم قطاري سوهاج، كشفت النيابة العامة عن نتائج التحقيقات الأولية حول الحادث، مؤكدة أن سائق القطار الإسباني ومساعده لم يكونا موجودين في كابينة القيادة أثناء تصادم القطار -الذي يستقلانه- بالقطار المميز المتعطل، كما أكدت تعاطي مساعد سائق القطار المميز، وتعاطي المراقب المسؤول عن منطقة وقوع الحادث، جوهر الحشيش المخدر، كما كشفت تحقيقات النيابة كذلك أن جهاز التحكم الآلي الـ " ATC" تم إيقافه في كلا القطارين بدعوى تأثيره على سرعة القطار وتأخير مواعيده.

تحقيقات النيابة أرجعت أسباب الحادث الرئيسية إلى العنصر البشري، في حين لم تثبت التحقيقات أن هناك خللًا أو عطلًا فنيًا أدى إلى وقوع الحادث؛ وهو ما اعتبره مختصون أن العنصر البشري حال فساده يهدر كافة مجهودات الدولة في التطوير، مشيرين إلى أن مرفق السكة الحديد حظي باهتمام ومجهودات عظيمة خلال الآونة الأخيرة، ولم يكن من غير اللائق وقوع حادث مثل هذا في ظل كل هذه المجهودات التي اتخذت.

بدوره، أشار النائب محمود الضبع، وكيل لجنة النقل بالبرلمان، إلى أن مرفق السكة الحديد شهد تطورًا كبيرًا، وأن الحكومة متمثلة في وزارة النقل أولت هذا القطاع اهتمامًا كبيرًا، بدءًا من تطوير المزلقانات مرورًا بشراء العربات والجرارات الحديثة، لكنه يرى أن كل ذلك ليس كفيلًا بحل مشاكل السكة الحديد والتقليل من حوادثها.

ويرى الضبع أن الاهتمام بالعنصر البشري داخل السكة الحديد بات أمرًا ضروريًا ومهمًا، مطالبًا بتكثيف الدورات التدريبية لكافة عناصر المنظومة، سواء كانوا سائقين أو مساعدين أو مراقبين أو عمال مزلقانات، مؤكدًا أن اكتساب الخبرة والتدريب سوف يرفع من مستوى العنصر البشري ويقظته، بما يتناسب مع حجم التطوير الذي يشهده هذا المرفق الحيوي.

وبجانب التدريب واكتساب الخبرة، شدد وكيل لجنة النقل بالبرلمان على أهمية توقيع الكشف الطبي على أي عنصر بشري داخل منظومة السكة الحديد، موضحًا أنه لا يقصد بتوقيع الكشف الطبي إجراء تحاليل المخدرات وهذه السموم فقط، بل يؤكد أنه يطالب بتوقيع كشف طبي شامل على كافة الأمراض، علاوة على ضرورة إجراء فحص نفسي وعصبي، متسائلًا: كيف لشخص غير متزن نفسيًا وعصبيًا أن يتولى قيادة قطار يحمل مئات أو آلاف الركاب؟

وقال إن تحقيقات النيابة أكدت أن حادث تصادم قطاري سوهاج ليس بسبب خطأ فني في السكة الحديد أو الإشارات أو غيرها من الأمور الفنية، وهو ما يؤكد مدى خطورة وأهمية العنصر البشري وتأثيرة المباشر على السكة الحديد، مضيفًا أن الدولة قد تطور منظومة السكة الحديد من قضبان حديدية وإشارات وعربات وجرارات، ثم يأتي عنصر بشري غير مؤهل ويفسد كل هذا التطوير.

وجدد عضو مجلس النواب تأكيده على ضرورة الارتقاء بمستوى السائقين والمعاونين والمراقبين، متسائلًا: ماذا لو أتيت بقطار 5 نجوم أو 7 نجوم وجعلت قائده شخصًا فاسدًا وغير مؤهل، فهل يضمن ذلك سلامة القطار والركاب؟!، مشيرًا إلى أن تحليل وفحص المخدرات يجب أن يخضع له كل قائد سيارة، أما قائد القطار فيجب أن يخضع لفحص طبي شامل، خاصة مع تقدم السن، موضحًا أن الحالة الصحية لسائق القطار عند بداية التحاقه بالخدمة لن تكون هي نفس الحالة الصحية له بعد مرور 15 أو 20 عامًا، ومن ثم لابد من إجراء فحص طبي شامل وبشكل دوري ومستمر.

من جانبه، قال عماد نبيل، أستاذ النقل والطرق بكلية الهندسة جامعة عين شمس، إن نتائج التحقيقات الأولية أشارت إلى عدم تواجد قائد القطار الإسباني ومساعده في عربة القيادة أثناء وقوع التصادم، وهو ما يكشف أهمية وجود وتفعيل جهاز التحكم الآلي الـ "ATC"، موضحًا أن الجهاز عبارة عن قيادة ذاتية للقطار، فالجهاز لديه ميزة الاستشعار عن بعد، وعند وجود أي هدف أو جسم متوقف أمامه؛ يتخذ جهاز الـ " ATC" قرار إيقاف القطار بشكل آلي حتى لو سائق القطار لم يكن موجودًا.

وأوضح نبيل أهمية جهاز التحكم الآلي الـ " ATC" في تقليل نسبة الحوادث، موضحًا أن إهمال العنصر البشري قد يكون عن غير قصد وبسبب ظرف طارئ، كأن يتعرض سائق القطار لوعكة صحية أو أزمة قلبية مثلًا، قد يتسبب ذلك في كارثة، فما الحل حينها؟ الحل يكون في جهاز الـ "ATC" الذي لديه القدرة على التحكم في القطار وفي قيادته، بوصفه قائدًا ذاتيًا أو آليًا للقطار.

ولفت أستاذ النقل إلى أن جهاز التحكم الآلي الـ "ATC" موجود في القطارات المصرية بما فيها قطارا سوهاج المتصادمان، لكن تم إيقاف عملهم كما أوضحت تحقيقات النيابة، والسبب في ذلك أن هذا الجهاز يتحكم في سرعة القطار وأحيانًا يخفض السرعة أو يمشي بسرعات بطيئة بعض الشيء، وهو ما يزعج قائدي القطارات ويدعون أن جهاز التحكم الآلي الـ " ATC " يتسبب في تأخر القطارات عن مواعيدها.

ويرى نبيل ضرورة عودة نظام القيادة الآلية أو جهاز التحكم الآلي الـ "ATC"حتى لو بالإجبار، وأن يطبق على كل القطارات، حتى لو أدى ذلك إلى تأخر موعد القطار بالفعل، مؤكدًا أهمية رفع شعار السلامة أولًا، ومدى أهمية السلامة في رفع تصنيف مصر في السكك الحديدية بعد توفير كافة عناصر الأمان، كما طالب بإدخال ما يسمى بالصندوق الأسود داخل القطارات، حتى يتوفر لنا قراءات لكل أحداث الرحلة، وسهولة معرفة ما حدث أثناء الرحلة.