أستاذ مناعة: اللقاح يجنب الإصابة بكورونا وحدوث مضاعفات له

  • 32

قالت الدكتورة نهلة عبد الوهاب، أستاذ المناعة والفيروسات، إنها حصلت على الجرعة الأولى من لقاح استرزينيكا، منوهة بأن الأثار الجانبية للقاح تختلف من شخص لأخر، ولكن أصحاب أمراض المناعة الذاتية والأمراض المزمنة ومن لديه تحسس من مادة الفاكسين نفسها لا بد أن يلجأ للطبيب الخاص قبل تناول اللقاح لضبط جرعات الأدوية التي يتعاطها مع اللقاح.


وشدد "عبد الوهاب"، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "الآن" المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الأربعاء، على ضرورة تناول المواطنين للقاح كورونا، مشيرة إلى أن انجلترا أصبحت بها صفر وفيات عقب تناول اللقاحات بها، معقبة: "إحنا مسألناش أطفالنا قبل ما نديلهم تطعيم شلل الأطفال واللقاح الثلاثي، هنتعب أول 48 ساعة حال تناول اللقاح، لكنه ضروري".


وتابعت أستاذ المناعة والفيروسات، أن تناول اللقاح لا يعنى عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الفيروس، وإنما يهدف لتجنب الإصابة أو تجنب حدوث مضاعفات حال الإصابة، مشددة على أنه ليس هناك مشكلة في تناول لقاح كورونا سنويًا للوقاية من الإصابة بالفيروس وتعزيز مناعة الجسم، لافتة إلى أن الإصابة بتجلطات نتيجة أخذ اللقاح نسبتها 5 في المليون، بينما الإصابات الحرجة وتوقف الأكسجين بنسبة 5%، وبعض المتعافين من كورونا يُصاب بتليف في الرئة ويستمر في العلاج لفترة طويلة بعد التعافي.