السودان يكشف موقفه من المواجهات العسكرية في أزمة سد النهضة

  • 234

أكدت الحكومة السودانية رفضها الانزلاق إلى أي مواجهات عسكرية لحل قضية سد النهضة رغم أنه تحول لسلاح وخطر ضد السودان. 


وقالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق، إن بلادها تلقت طعنة في الظهر من جانب إثيوبيا خلال الملء الأول للسد ما سبب هزة عنيفة للثقة بين البلدين، مشيرة إلى أن إثيوبيا ربطت بين قضية سد النهضة والفشقة لتعبئة الرأي العام في الداخل الإثيوبي لقضايا داخلية.

كما كشفت استخدام إثيوبيا للقدرة المائية لترويع السودان مستندة إلى ما جرى بسد تكزي على نهر عطبرة المشترك بين إثيوبيا والسودان بإعلانها فتح السد بشكل فجائي مطلع الشهر الحالي. 


وحول منطقة الفشقة أعلنت الصادق بحسب قناة العربية الإخبارية تمكُن الجيش السوداني ولأول مرة من تأمين وجوده في الفشقة عبر إنشاء جسور دائمة ومؤقتة على نهر ستيت. 


عدم التهاون

وشددت على عدم التهاون في سيادة السودان على أي شبر من أراضيه، مؤكدة أن الجيش السوداني قام بواجبه وأغلق كافة حدود البلاد الشرقية وأحكم تواجده بمواقعه مبينة تبقى حوالي سبعة كيلومترات على الحدود.


وجددت مريم الصادق التأكيد على عدم رغبة السودان في أي مواجهة عسكرية وعدم الرغبة فيما أسمتها فتنة الاختيار ما بين السيادة على الأرض والمواجهة المسلحة.