• الرئيسية
  • الأخبار
  • بضوابط تحدث للمرة الأولى.. هل يمر ماراثون الثانوية العامة بلا مشكلات؟.. (تقرير)

بضوابط تحدث للمرة الأولى.. هل يمر ماراثون الثانوية العامة بلا مشكلات؟.. (تقرير)

  • 85

إعلان أرقام جلوس الطلاب إليكترونيًا وبالمدارس 

بضوابط تحدث للمرة الأولى.. هل يمر ماراثون الثانوية العامة بلا مشكلات؟

كتب – أحمد سعيد

لم يبق على بداية ماراثون الثانوية العامة إلا أيام قليلة؛ إذ تعقد الامتحانات في العاشر من يوليو المقبل، بضوابط وآليات هي الأولى من نوعها في تاريخ مصر؛ فقد حددت وزارة التربية والتعليم مجموعة من الآليات والضوابط أثارت قلق البعض ومخاوفهم، باعتبار أن الثانوية العامة الحدث الأهم في تاريخ التعليم وفي مستقبل الطلاب وذويهم.

ومن بين الضوابط التي أعلنت عنها الوزارة، إجراء امتحانات الثانوية العامة بنظام "أوبن بوك" حيث يُسمح للطالب باصطحاب الكتاب المدرسي إلى لجنة الامتحان، كما يسمح بتدوين ملاحظات على الكتاب المدرسي شريطة أن تكون بخط الطالب نفسه، بالإضافة إلى إجراء الامتحانات ورقيًا وإلكترونيًا في آن واحد، إذ لا بد أن يجيب الطالب عن أسئلة الامتحانات إلكترونيًا من خلال "التابلت"، وورقيًا من خلال "البابل شيت"، علمًا أن عملية التصحيح ستكون آليًا أو إلكترونيًا، بحسب الوزارة.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم عن السماح للطلاب المصابين بـ "كورونا" أداء الامتحانات في لجان مخصصة للمصابين أو المشتبهين بالإصابة، وهي خطوة اعتبرها البعض حقًا للطلاب، واعتبرها آخرون أنها تمثل خطرًا على صحة الطلاب أو المخالطين لهم.

بدوره، يرى كمال مغيث، الخبير التربوي والباحث بالمركز القومي للبحوث التربوية، أن السماح للطلاب المصابين بـ"كورونا" بأداء امتحانات الثانوية العامة أمر مقبول، موضحًا أنه مع حق الطلاب في أداء الامتحانات شريطة مراعاة الإجراءات الاحترازية اللازمة من تباعد وارتداء الكمامات، مع ضرورة تجنب الاختلاط بالآخرين قدر الإمكان، مشيرًا إلى أن الإصابة بالمرض ابتلاء من الله لهم لا يجب أن نعاقبهم عليه.

وأشار مغيث إلى أن المصابين بـ"كورونا" تختلف حالاتهم والأعراض التي لديهم؛ ومن ثم فإن الأمر يقع على عاتق ولي أمر الطالب، وهو المسؤول الأول عن الحفاظ على صحة نجله وصحة الآخرين، فإن رأى أن صحة ابنه تسمح بإجراء الامتحان فكان بها، أو الاعتذار عن دخول اللجنة حال كانت صحته غير مستقرة.

أما عن إجراء الامتحان وفقًا للنظام الإلكتروني ولنظام "البابل شيت"، أوضح مغيث أن هذا دليل على التخبط الذي أصاب العملية التعليمية بشكل عام، مشيرًا إلى أن وزارة التربية أجرت تجربتين لإجراء الامتحانات إلكترونيًا، لكنها لم تعلن نتائج هذه التجارب ولا نسب نجاحها من فشلها، موضحًا أن الأولى بالوزارة هو إعلان هذه التفاصيل، وما هي المشكلات التي واجهت التجربة وما هي آلية الحل، لكن هذا لم يحدث مما يثير الشكوك حول مدى فاعلية ونجاح هذه التجربة الإلكترونية.

ولفت الباحث بالمركز القومي للبحوث التربوية إلى أن هناك تخوفات من فشل تجربة الامتحانات الإلكترونية أو من مشاكلها على أقل تقدير؛ ومن ثم فإن اعتماد نظام "البابل شيت" أيضا يعد بمثابة الضمانة أو التأمين من مشاكل الامتحانات الأونلاين أو الإلكترونية التي كنا نشهدها من قبل، مثل سقوط "السيستم" أو تداول الامتحان أو فشل الدخول أو غيرها من المشكلات.

وختم مغيث حديثه عن إجراء الامتحانات وفقًا لنظام "أوبن بوك"، مؤكدًا أن العملية التعليمية في مصر غير مؤهلة للتعامل وفقًا لهذا النظام، كما أن المدرسين والمراقبين ليست لديهم الخبرة في التعامل مع هذا الأمر، علاوة على أن هذا النظام قد يقتل مبدأ العدالة التعليمية وقياس القدرات الفردية للطلاب، بحسب قوله. 

جدير بالذكر أن  الكنترولات قد انتهت من تجهيز بطاقات أرقام جلوس طلاب الثانوية العامة ومن المفترض أن يكون قد تم إعلانها إلكترونيا أمس الخميس على موقع الوزارة وأيضًا فى المدارس.

 ويمكن للطالب الحصول على رقم جلوسه ومقر لجنته الامتحانية من خلال الدخول على تطبيق تنويهات.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، جدول امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي 2020/2021 (دور يوليو) للشعبتين الأدبية والعلمية، والتي من المقرر أن تكون الامتحانات بداية من السبت الموافق 10/7/2021، وتستمر حتى الإثنين 2/8/2021..