عاجل
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • السفير الفلسطيني السابق لـ "الفتح": البنية التحية في قطاع غزة مُدمرة بالكامل.. و 75 ألف فلسطيني بلا مأوى

السفير الفلسطيني السابق لـ "الفتح": البنية التحية في قطاع غزة مُدمرة بالكامل.. و 75 ألف فلسطيني بلا مأوى

  • 114
السفير الفلسطيني السابق في القاهرة بركات الفرا

كتب: عمرو حسن

قال الدبلوماسي والسفير الفلسطيني السابق، بركات الفرا، إن إعمار قطاع غزة أمر ضروري وعاجل، وأن البنية التحية مدمرة بشكل كامل في القطاع، وأن أكثر من 75 ألف فلسطيني بلا مأوى بعد عدوان الاحتلال على القطاع في عامي 2014، و2021، مضيفًا أن القطاع يعاني من نقص الكهرباء، والماء، والغذاء، والمستشفيات خاوية، والمدارس تضررت من القصف، كما سقطت مئات المنازل وتضررت آلاف الأبراج السكنية.


ولفت الدبلوماسي الفلسطيني في تصريح خاص لـ "الفتح"، أن المصالحة أهم من الإعمار، إلا أن كلا الأمرين من الممكن أن يسيرا في خطين متوازين، مشددًا على ضرورة تدخل المجتمع الدولي وأن يتخذ خطوات عملية للحل السياسي، وضمان إعمار غزة دون أي قصف من الاحتلال الصهيوني، وإلا فكيف يتم الإعمار ما لم يأمن الفلسطينيون عدوان صهيوني جديد على القطاع؟، موجهًا سؤالًا مهمًا للمجتمع الدولي وواشنطن: متى يتوقف العدوان الصهيوني على الأراضي الفلسطينية، ومتى يسود الأمان فلسطين؟


وأثنى الفرا على الجهود المصرية لوقف العدوان وتقديم يد العون للفلسطينيين، موضحًا ارتفاع مؤشرات نجاح الإعمار إذا ضمنت مصر عدم تعرض الاحتلال لجهود الإعمار بالإضافة للمانحين الدولين والأمم المتحدة، مؤكدًا أن جميع الفصائل تثق في مصر، وأن حماس تعلم أن الرئة التي يتنفس منها قطاع غزة هي مصر، لأن الاحتلال أغلق كل المعابر عدا المعابر المصرية.


واستبعد السفير السابق، وجود أي اتفاق حالي بين حركتي فتح وحماس بشأن حكومة عاجلة من أجل الإعمار، معلًلا ذلك بالخلاف القائم بين الفصيلين وعدم إتمام المصالحة، مؤكدًا أن استمرار الانقسام عار على جبين كل من يعطل غسل هذا العار، وجريمة بحق الشعب الفلسطيني.


وقد أعلنت الحكومة المصرية عن خطة لإعمار قطاع غزة عبر مبادرة رئاسية، وهي إعادة بناء الأبراج المدمرة، إلى جانب إقامة 10 آلاف وحدة سكنية على شكل مدن سكنية، وبعدها إعمار البنية التحتية بما في ذلك إقامة الجسور والكباري في مفترقات مزدحمة بالقطاع، ويأتي بعد ذلك إعمار المقرات الحكومية المدمرة أو المتضررة كقطاع التعليم، وأخيرًا إعمار المصانع والمنشآت الاقتصادية. 


السفير الفلسطيني السابق في القاهرة بركات الفرا