"الدعوة السلفية بمصر" تتقدَّم بخَالِص العَزَاء في وفاة مفتي اليمن

  • 833
أرشيفية

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  
فتتقدَّم "الدعوة السلفية بمصر" بخَالِص العَزَاء لأسرة ومحبي الشيخ محمد بن إسماعيل العمراني -‏رحمه الله -، كما تتقدَّم بخالص العزاء للشعب اليمني والأمة الإسلامية بأسرها في وفاته -رحمه الله-؛ ‏‏"فلله ما أخذ ولله ما أعطى، وكل شيء عنده بمقدار، فلتصبروا ولتحتسبوا".
وقد كان الشيخ -رحمه الله- امتدادًا للمدرسة المباركة للإمامين: "الصنعاني والشوكاني"، ومَن سار على ‏طريقهما مِن علماء اليمن؛ ممَّن قَدَّموا السُّنَّة على كلِّ آراء الرجال، وعلى أيديهم وُجِدَ قِطَاعٌ عريضٌ مِن الزيدية يدينون بالسُّنة، ‏وينتصِرون لها -بفضل الله-، فساروا باعتقاداتهم وأحوالهم من أهل السُّنة.
وفي المقابل: ابتلي الحوثيون بالاختراق الإيراني الذي جعلهم زيديين اسمًا، ورافضة واقعًا، ولا حول ‏ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
ولم يقتصِر الأمرُ عند هذه المدرسة المباركة على باب الاعتقاد، بل أيضًا كان تناولهم للفقه فيه ‏استفادة مِن تراث جميع الأئمة مع تعظيم الدليل، والحرص على مناقشة جميع الاجتهادات على ‏ضوئه.
فرحم الله العلامة العمراني، وأسكنه فسيح جناته، وأخلف الأمة مِن بعده تلاميذ له ينشرون عِلْمَه، ويعملون على طريقته من اتِّباع الكتاب والسُّنة بفهم سلف الأمة.
الدعوة السلفية بمصر
الأربعاء 4 ذو الحجة 1442هـ
14 يوليو 2021م