• الرئيسية
  • الأخبار
  • خاص.. فرح ودموع وغضب.. نرصد ردود فعل طلاب الثانوية العامة بعد تطبيق "بابل شيت"

خاص.. فرح ودموع وغضب.. نرصد ردود فعل طلاب الثانوية العامة بعد تطبيق "بابل شيت"

  • 140

فرح ودموع وغضب

نرصد ردود فعل طلاب الثانوية العامة بعد تطبيق "بابل شيت"

أثارت امتحانات الثانوية العامة 2021 بنظامها الجديد "بابل شيت" جدلًا واسعًا بين المسئولين وأولياء الأمور، حيث يرى الطلاب صعوبة في بعض الأسئلة من جهة، وتسريب الامتحانات على مواقع التواصل من جهة أخرى، وأكد متخصصون أن الوزارة قامت بمجهود كبير واستعدادات جيدة قبل بدء الامتحانات، ومنها الإجراءات الاحترازية وتتبع أي صفحات تنشر الأسئلة بالتنسيق مع الجهات الأمنية، حيث يرى مراقبون أن هناك بعض السلبيات ولكنها ليست كثيرة، ويمكن تقييم النظام الجديد لكن بعد انتهاء ماراثون الامتحانات 20/21. 

وتُجرى امتحانات الثانوية العامة 2021 كأول ثانوية بنظام "بابل شيت"، ويؤدي قرابة 649 ألف طالب وطالبة في الشعبتين العلمية والأدبية الامتحانات، ويشارك قرابة 133 ألف عضو في الامتحانات ما بين ملاحظ ومراقب ومقدر درجات، وبدأت الامتحانات السبت 10 يوليو وتستمر حتى 2 أغسطس المقبل، وتعلن النتيجة بعد آخر امتحان بعشرة أيام على أقصى تقدير.

من جانبه، وجّه الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، رسالة لطلاب الثانوية العامة، قائلًا: إلى أبناء مصر من طلبة الثانوية العامة دفعة 2020- 2021، أكملت الدولة استمرار أداء الامتحانات في أفضل الظروف مع إتمام الإجراءات الاحترازية وتوفير كل السبل لضمان تأدية امتحانات عادلة، ونتمنى لكل منكم تحقيق أحلامه والنجاح الباهر.

وقال الدكتور رضا حجازي، نائب الوزير لشئون المعلمين ونائب رئيس عام الامتحان، إن الدكتور طارق شوقي -وزير التربية والتعليم والتعليم الفني- أصدر قرارًا باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال طلاب مدرسة مصر للغات، للفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي لعدد من طلاب القسم البريطاني بالمدرسة وهم يقومون بتصوير امتحان العربي بالهاتف المحمول.

وأكد حجازي متابعة سير عمليات الامتحانات في غرفة عمليات الوزارة، والتواصل مع مديري المديريات التعليمية؛ للتأكيد على ضرورة تنظيم دخول الطلاب إلى لجان الامتحانات ومنع تجمعات الطلاب، ومنع تكدس أولياء الأمور أمام اللجان.

في هذا الصدد، أكدت الدكتورة نسرين عمر، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، أن الوزارة قامت بعدة إجراءات مهمة خلال امتحانات هذا العام ومنها ملاحقة صفحات الغش خلال امتحانات 2021.

وقالت "عمر" في تصريح لـ "الفتح" إن الوزارة استعدت على أكمل وجه لامتحانات تجرى لأول مرة بالنظام الجديد "بابل شيت" خلال امتحانات الثانوية العامة 2021، مطالبة أولياء الأمور بتوعية أبنائهم بخطورة أساليب الغش والتحايل من أجل النجاح المزيف وعدم تحمل المسئولية.

وتابعت: أتعجب من طالب يبرر أو يسمح لنفسه بالغش وهو في مرحلة ما قبل الجامعية، فهل سيكون راضيًا عن هذه الشهادة؟ حيث في هذه الحالة لا يستطيع الحصول على شهادة الجامعة إلا إذا نجح بالغش أيضًا؛ وبالتالي سيكون طالبًا غير مدرك أو ليست لديه القدرة على التفكير من الأساس كي ينجح في سوق العمل أو الوظيفة.

ورحبت عضو مجلس النواب بقيام وزارة التعليم بعدد من الإجراءات مثل إجراءات الوقاية من فيروس "كورونا"، وتتبع صفحات وجروبات الغش على مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى اتجاه غلق "تيليجرام"؛ الأمر الذي يمنع تساوي الطالب المجتهد بآخر يريد أن ينجح بطرق غير شرعية أو ملتوية.

وعن نظام الامتحانات الجديد "بابل شيت"، أوضحت أن الدولة قطعت شوطًا كبيرًا في تطوير العملية التعليمية وخصوصا لطلاب الشهادة الثانوية منذ 3 سنوات، وبعد انتهاء ماراثون امتحانات العام الجاري 2021 يمكن أن نقيم الفرق بين نظام التعليم الجديد وما قبل الثلاث سنوات الماضية.

وأردفت: رغم مخالفة الطالب الذي يقوم ويتحايل من أجل الغش؛ إلا أن تجريسه عبر وسائل التواصل مرفوض تمامًا حتى لا يكون خريجًا أو عنصرًا فاسدًا في المجتمع "على حد قولها".

من جهته، قال الدكتور كمال مغيث، الباحث في المركز القومي للبحوث التربوية والخبير التربوي، إن نظام التعليم الحالي كارثي بسبب بعض القرارات، لافتًا إلى أن نظام "تابلت" المفترض أن يكون جزءًا من المنظومة وليس المنظومة ككل.

وأضاف مغيث في تصريح لـ "الفتح" أن الوزير اعتبر أن نظام "تابلت" منذ 3 سنوات هو كل العملية التعليمية، وهو توجه خاطئ لأن مئات الطلاب والمعلمين أيضًا لم يتدربوا عليه، وهذا باعتراف هؤلاء الطلاب والمعلمين أنفسهم، كما لا توجد مناهج أو طرق للتدريس مجهزة لكي تتناسب مع "تابلت".

وتابع: كما أننا بحاجة إلى وضع طرق للإشراف والتوجيه التي تتواكب مع المدارس فنيًا وعلميًا لتتناسب مع النظام الجديد، حيث يجب أن يكون "تابلت" جزءًا من العملية التعليمية وليس العملية كلها كما ذكرت، وامتحانات الثانوية العام الجارية افتقدت لكثير من الإجراءات وهو ما ساعد في استمرار الغش وتصوير نماذج الامتحانات.

وأشاد مغيث بتدخل الرئيس السيسي منذ عدة أشهر، والذي وجه بعدم اقتصار دخول الطالب إلى الامتحانات بـ"التابلت" فقط، ويمكن أن يحضر الامتحانات ورقيًا من خلال نموذج الأسئلة، لافتا إلى أن نظام "تابلت" بحاجة إلى مراجعة لأنه لم يلغ الدروس الخصوصية كما وعد وزير التربية والتعليم من قبل؛ بل ارتفعت حالات ومراكز الدروس الخصوصية.

وأوضح أن النظام الجديد هذا العام لم يُفهم جيدًا سواء من الطلاب أو المعلمين أنفسهم بالشكل الكافي. مقترحا العودة مرة أخرى إلى العملية التعليمية القديمة، مع الاحتفاظ بنظام "التابلت" كي نصل خطوة بخطوة.

وأضاف: علينا التطوير على مراحل كي نصل إلى الهدف المطلوب، كما أن قرار جعل مادة التربية الرياضية أساسية جيد للغاية، حيث إن العقل السليم في الجسم السليم، لافتًا إلى أن جزءًا من مشكلات العنف في المدارس بسبب غياب مادة الرياضة، مطالبًا بخطة مكتوبة ومدروسة لتنفيذ هذه الإجراءات على أرض الواقع.