• الرئيسية
  • الأخبار
  • تقرير نرويجى: الحكومة الإثيوبية تقود حملات اعتقال جماعية وتعسفية ضد أقليم تيجراى

تقرير نرويجى: الحكومة الإثيوبية تقود حملات اعتقال جماعية وتعسفية ضد أقليم تيجراى

  • 53

قادت الحكومة الإثيوبية حملة اعتقالات جماعية ضد قبائل التيجراي في الوقت الذي  تحرز فيه قوات دفاع تيغراي تقدمًا عسكريًا في القتال ضد الجيش الإثيوبي، وفقا لما نقلته صحيفة “bistandsaktuelt”  النرويجية.


واستمرت اعتقالات تيجراي منذ بدء  النزاع في تيجراي قبل تسعة أشهر حيث دفع الحكومة الاثيوبية بقواتها إلى الاقليم المعارض، ولكن بعد أن استعادت قوات دفاع تيجراي السيطرة على العاصمة الإقليمية ميكيلي في 28 يونيو ، تصاعدت الاعتقالات التعسفية بشكل حاد، وبدا أنها عملية اعتقال جماعي.


وفي 18 يوليو ، أعلن رئيس الوزراء أبي أحمد أن المجلس العسكري في جبهة تحرير تيجراي مثل السرطان الذي يجب القضاء عليه، وحث الجميع على مساعدته في وقف الجبهة.


ووفقا للصحيفة النرويجية فإن بيان رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، إلى جانب الاعتقالات التعسفية، خلق حالة من الخوف والتوتر بين العديد من قبائل التيجراي.


وقال "أنجيسوم" مواطن يعيش في أديس أبابا وينتمي لقبائل التيجراي للصحيفة النرويجية، إنه لم  يشارك مطلقًا في النشاط السياسي، على الرغم من ذلك فهو خائف جدًا من الوقت، لأنه رأى مدنيين آخرين من  اقليم تيجراي يُلقى بهم في السجن ، بغض النظر عن خلفياتهم وآرائهم.


وتابع "أنجيسوم": لقد رأيت الشرطة ال‘ثيوبية وهي تعتقل ثلاثة من زملائي في مكان عملهم في 20 يوليو رغم أن أصدقائه لم يكونوا على علاقة بجبهة تحرير تيجراي ولم  يكونوا ناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي.


وأضاف: “تم القبض عليهم لأنهم من عرقية تيجراي وفقط”.