توجيهات رئاسية بشأن مستوى النظافة بالقاهرة

  • 28

عقدت وزارة التنمية المحلية، اجتماعين بمقر الوزارة، مع مسئولى شركتي خدمات بيئية وتدوير المخلفات، والتى تتولى إحداها خدمات الجمع والنقل ونظافة الشوارع والمرافق العامة من المخلفات لأحياء المنطقة الشرقية، فيما تتولى الأخرى خدمات الجمع والنظافة بالمنطقة الغربية بحضور كل من اللواء إيهاب الشرشابى، رئيس هيئة النظافة والتجميل بالقاهرة والدكتور أحمد سعيد، رئيس الوحدة التنفيذية لإدارة المُخلفات بوزارة التنمية المحلية وعدد من قيادات الوزارة.

 

وأكدت الوزارة أن الحكومة لا تملك رفاهية الوقت لسرعة تنفيذ العقود الموقعة مع الشركتين وتحقيق نتائج سريعة على أرض الواقع في أحياء المنطقتين الشرقية والغربية ، بالإضافة إلى تحقيق تحسن ملحوظ في مستوى النظافة بباقى مناطق القاهرة حيث تتولى هيئة النظافة والتجميل مسئولية النظافة في المنطقتين  ( الجنوبية والشمالية )، وهناك توجيهات رئاسية للحكومة بسرعة شعور المواطنين بالقاهرة بوجود تغيير حقيقى في مستوى النظافة بشوارع العاصمة .

 

وأشارت الوزارة، إلى أنه تمت مناقشة إجراءات تسليم وتسلم الأحياء التي سيعملون بها من هيئة النظافة والتجميل بالقاهرة و المعدات والسيارات التي سيتم تأجيرها للشركات والجراجات الفرعية طبقاً للعقود الموقعة بين المحافظة والشركتين وخطط التشغيل ، كما استمع " شعراوى" أيضاً إلى ما قامت به كل شركة من إجراءات حصر الوحدات السكنية والمحلات والمرافق العامة في كل منطقة، وإجراءات استقبال طلبات التوظيف في مختلف التخصصات من مديرين ومشرفين ومهنيين وإداريين وفنيين وغيرها، إلى جانب إجراءات استيراد بعض المعدات والعربات والمكانس الآلية والمكابس المستخدمة في المنظومة بالمنطقتين من عدد من الدول الأوروبية والتي بدأت تصل إلى الموانئ المصرية ، وبعض المعدات والالات من الشركات الوطنية.

 

وأكدت الوزارة أنها بحثت مع رئيس هيئة النظافة والتجميل بالقاهرة جهود الهيئة الحالية في أعمال النظافة والتجميل لأحياء المنطقتين الشمالية والجنوبية عبر المعدات والآلات والعاملين بالهيئة ، والمنافسة بقوة بين الشركتين والهيئة في مستوى النظافة بالقاهرة لإعادتها لشكلها الحضارى والجمالى من جديد وبما يشعر المواطنين بالعاصمة بوجود تغير حقيقى في الشارع.

 

وطالبت الوزارة بتعظيم أقصى استفادة من الإمكانيات والكوارد البشرية الموجودة بالهيئة خاصة بعد توقيع العقود مع الشركتين والتجهيز لبدء العمل في أحياء المنطقتين الشرقية والغربية بما يتطلب ضرورة تقديم مستوى جديد عبر خطط تشغيل ومتابعة جيدة.