طبيب البيت الأبيض يحذر: الأمور ستزداد سوءا بسبب "متغير دلتا"

  • 32
أرشيفية

 حذر رئيس المستشارين الطبيين بالبيت الأبيض الدكتور أنتونى فاوتشى من أن الأمور ستزداد سوءًا وأن الولايات المتحدة ستشهد على الأرجح المزيد من الألم والمعاناة حيث يؤدى متغير دلتا إلى زيادة فى حالات الإصابة بكوفيد-19.

وفى مقابلة تلفزيونية مع شبكة ايه بى سى سأل المضيف طبيب البيت الأبيض الدكتور انتونى فاوتشى عما اذا كانت الولايات المتحدة ستشهد عودة إلى ظروف الإغلاق التى حدثت العام الماضى أو اذا كانت هذه الزيادة فى الإصابات مجرد "نكسة مؤقتة".

أجاب فاوتشي: "لا أعتقد أننا سنرى عمليات إغلاق .. أعتقد أن لدينا ما يكفى من النسبة المئوية للأشخاص فى البلد من الذين تلقوا اللقاح .. بالفعل ليس بما يكفى لسحق تفشى المرض .. لكننى أعتقد أنه يكفى لعدم السماح لنا بالوصول إلى الوضع الذى كنا فيه فى الشتاء الماضى ".

ومع ذلك، يشعر فاوتشى بالقلق من سرعة ارتفاع متوسط الإصابات خلال ​​الأيام السبعة فى الحالات الجديدة، مشيرًا إلى أن حوالى 100 مليون شخص فى الولايات المتحدة مؤهلون للتطعيم لم يتم تحصينهم بعد.

وقال طبيب البيت الأبيض خلال حواره: "نشهد تفشى المرض بين الغير الملقحين"، مكررا التقييم الذى كثيرا ما صرح به خبراء الصحة والمشرعون بشأن الزيادة الأخيرة.

وشدد على أنه على الرغم من ظهور حالات تفشى بين الأفراد الذين تم تلقيحهم، إلا أنه من المتوقع حدوثها، حيث لا يوجد لقاح فعال بنسبة 100 فى المائة.

وأضاف: "نحن لا نتطلع، على ما أعتقد، إلى الإغلاق، لكننا نتطلع إلى بعض الألم والمعاناة فى المستقبل لأننا نشهد ارتفاع الحالات"