وزير الزراعة: المنظمات الدولية أشادت بمشروع حياة كريمة

  • 24

أكد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى أن المشروع القومى "حياة كريمة" الذى أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسى هو مشروع ضخم، أشادت به المنظمات الدولية، وهناك متابعة مستمرة من الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء لخطوات وآليات تنفيذه على أرض الواقع، مشددا على أنه تتم إزالة أى عقبات أمام سرعة التنفيذ وتسهيل الإجراءات.


جاء ذلك خلال اجتماع وزير الزراعة اليوم الإثنين، مع مديرى مديريات الزراعة والطب البيطرى بالمحافظات المشاركة فى المرحلة الأولى من مشروع "حياة كريمة"، وبحضور المهندس مصطفى الصياد، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، ورؤساء القطاعات والهيئات بالوزارة.


وقال القصير إنه يحسب للدولة المصرية إطلاق هذا المشروع الضخم، والذى قد لا تستطيع كثير من الدول الكبرى تنفيذه، حيث تبلغ تكلفته 700 مليار جنيه على ثلاث سنوات، ويستهدف تحسين مستوى معيشة أكثر من 55 مليون مواطن مصرى فى القرى والريف.


وأضاف أن القيادة السياسية أطلقت المشروع وأصبح نجاحه مسؤوليتنا جميعا، وهذا يتطلب منا بذل أقصى جهد والمتابعة المستمرة فى تنفيذ المشروع وعلى مدار الساعة، موضحا أن دور وزارة الزراعة يتمثل فى المساعدة على تسهيل إجراءات تسليم الأراضى اللازمة لبناء مراكز الخدمات بالقرى.


وأشار القصير إلى أنه فى مجال الزراعة يوجد 332 مركز خدمات زراعية فى المرحلة الأولى لمشروع "حياة كريمة"، وتم الانتهاء من التصميمات والتى تتضمن جمعية زراعية ووحدة بيطرية ومركز إرشاد زراعى ومركز تجميع ألبان وفروع للبنك الزراعى.


ووجه وزير الزراعة، قيادات الوزارة ومديرى مديريات الزراعة والطب البيطرى أيضا بمتابعة منظومة توزيع الأسمدة والكارت الذكى ومنع التعديات على الأراضى الزراعية، وكذلك مراكز تجميع الألبان والقوافل البيطرية والتحسين الوراثى ورفع كفاءة الأصول التابعة للوزارة، فضلا عن توعية المزارعين بالتغيرات المناخية وكيفية التعامل معها لحماية المحاصيل الزراعية.