تصعيد حوثي.. استهداف قاعدة العند الجويّة

  • 10

تصعيد حوثي.. استهداف قاعدة العند الجويّة

 الإرياني يصف الهجوم على مطار أبها بجريمة حرب.. ومحللون يكشفون الرسائل العدائيّة 


هذه هي المرة الثانية التي تقصف فيها ميليشيا الحوثي قاعدة العند الجوية في محافظة لحج، وهي قاعدة تسيطر عليها الشرعية؛ وبهذا تُطرح التساؤلات حول سهولة اختراق تلك القاعدة الاستراتيجية التي تعد الأهم بين القواعد العسكرية وتوجد فيها الكثير من القوات.

تعرضت قاعدة العند العسكرية في محافظة لحج شمال غرب العاصمة اليمنية عدن لهجوم صاروخي نفذ بطائرات مسيرة انطلقت من مدينة تعز الخاضعة لسيطرة الحوثيين في اليمن؛ ما أسفر عن مقتل 30 وإصابة 60 جريحاً وفق آخر الإحصائيات

من جهته، تعهد عبد ربه منصور هادي، الرئيس اليمني، بدفع الحوثيين الثمن غاليًا، وأنّ الجماعة التي تدين لإيران بالولاء ستحاسب على كل جريمة ترتكبها بحق اليمنيين.

وأضاف هادي أن معركة الشعب اليمني ضد بقايا الإمامة والمشروع الفارسي في اليمن مستمرة وستكلل بالنصر عما قريب. ووجه الرئيس اليمني وزارتي الدفاع والصحة بـتوفير الرعاية الصحية الكاملة لجرحى العملية الإرهابية الغادرة، مبتهلا إلى الله -عز وجل- أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته، ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل.

وأشار إلى أن تضحيات الشعب اليمني لن تذهب سدى، وأن محاولة الحوثيين جر اليمن إلى الماضي البغيض ستفشل وسيطوي الشعب صفحتها ويقيم دولته الاتحادية.

قال مطهر الريدة، المحلل السياسي اليمني، إن ما جرى في قاعدة العند يكشف وجه الحوثيين الحقيقي الذي لم يشبع من دماء اليمنيين، لافتًا إلى أنها رسالة من الحوثيين إلى كل مكونات الشعب اليمني في الشمال والجنوب، أنها تستهدف الجميع بلا استثناء، وستحاول قتل كل يمني تطاله يدها ما استطاعت إلى ذلك سبيلا.

وأشار الريدة إلى أن العديد من المحافظات اليمنية تتعرض لهجمات الحوثيين الغادرة سواء بطائرات من دون طيار أو بالصواريخ، منوهًا إلى الجرائم التي ارتكبتها الميليشيا في مأرب من استهداف للمساجد والأحياء المدنية؛ ما خلف عددًا كبيرًا من الضحايا والمصابين.

وطالب الريدة التحالف العربي لدعم الشرعيّة بمعالجة القصور، وعدم التساهل مع هجمات الحوثيين التي تستهدف الشعب اليمني، والضرب بيد من حديد فيما يتعلق بأمن الشعب ومقدراته.

دمر تحالف دعم الشرعية باليمن منصة متحركة لإطلاق الطائرات المسيرة المفخخة في صنعاء، وأفاد التحالف أنّ المنصة استخدمت لإطلاق مسيرتين على مطار أبها.

وأكد التحالف استهداف منصة الإطلاق في صنعاء أثناء التجهيز لعملية عدائية بمسيرة مفخخة، مشيرا إلى أن عملية تدمير منصة إطلاق المسيرات في صنعاء شملت القضاء على العناصر المسؤولة.

واعترضت قوات الدفاع السعودية عددًا من الصواريخ البالستية والطائرات المفخخة التي أطلقتها ميليشيا الحوثي تجاه نجران وخميس مشيط ومطار أبها الدولي.

وأشار "تحالف دعم الشرعية" إلى وجود 8 إصابات في محاولة الهجوم على مطار أبها وتناثر الشظايا، وتضررت طائرة مدنية من طراز (320)، وتهشم زجاج بعض الواجهات، وكذلك تضرر بعض معدات المساندة الأرضية بساحة المطار. كما حاولت الميليشيا الاعتداء على المطار للمرة الثانية خلال 24 ساعة من الهجوم الأول، وهو ما تصدت له الدفاعات الجوية السعوديّة.

بدوره، أدان معمر الإرياني، وزير الإعلام اليمني، استهداف ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران لمطار أبها الدولي بهجومين منفصلين باستخدام طائرتين مسيرتين مفخختين، واصفاً الهجوم بأنه جريمة حرب.

وقال الإرياني في سلسلة تغريدات على حسابه في "تويتر" إن استهداف ميليشيا مطار أبها الدولي يؤكد من جديد مضي الحوثيين في التصعيد العسكري بإيعاز وتخطيط وتسليح إيراني، ومساعيها لتقويض جهود ودعوات التهدئة، وموقفها الحقيقي من دعوات السلام.

وشدد الإرياني على أنّ الهجوم الغادر الذي أسفر عن وقوع 8 إصابات بين المدنيين وتضرر طائرة مدنية وعرض حياة الآلاف من رواد المطار المدني من مختلف الجنسيات للخطر، يؤكد من جديد أن ميليشيا الحوثي تنظيم إرهابي، وأنه لا خيار سوى الحسم العسكري لتثبيت الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة.

وأضاف الأرياني أنّ المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والمبعوثين الأممي والأمريكي مطالبين بإدانة هذه الجريمة، وممارسة الضغط على نظام طهران وأداته ميليشيا الحوثي لوقف أنشطتهم الإرهابية التي تستهدف الأعيان المدنية وأرواح المدنيين الأبرياء وتزعزع أمن واستقرار المنطقة.