هل يتعارض لقاحي كورونا والإنفلونزا؟ هيئة الدواء المصرية تجيب

  • 6

أكدت هيئة الدواء المصرية، أهمية تلقي لقاح الانفلونزا الموسمية، لأن الإنفلونزا وفيروس كورونا لهما أعراض متشابهة، لذلك فلقاح الإنفلونزا قد يخفف الأعراض التي قد يصعب تمييزها عن أعراض كورونا، وأضافت أن لقاح الإنفلونزا لا يزيد من خطر التعرض للإصابة بفيروس كورونا، كما أنه لا يقي من الإصابة به.

وأشارت الهيئة إلى أهمية الانتظار لمدة ١٤ يومًا على الأقل، وفقا للتوصيات الحالية، بين الحصول على لقاح الإنفلونزا وكورونا، والعكس صحيح فلا يهم تلقي أي اللقاحين أولا، وذلك كإجراء احترازي تجنبا للآثار الجانبية الشائعة المصاحبة لتلقي العديد من اللقاحات، مع ضرورة استشارة مقدم الرعاية الصحية المتخصصين قبل تلقيهما في نفس الوقت.


واستطردت الهيئة، أن أعراض تلقي اللقاح تكون مشابهة للإنفلونزا وذلك بسبب ردة فعل الجسم تجاه اللقاح، فقد يصاب بعض الأشخاص بآلام عضلية وحمى ليوم أو يومين بعد أخذ لقاح الإنفلونزا، وذلك أثر إنتاج الجسم للأجسام المضادة الواقية، وأوضحت أن اللقاح يحتاج لأسبوعين ليظهر مفعوله بالكامل، لذلك إذا تعرضت للإنفلونزا بعد فترة قصيرة من أخذك للقاح أو خلال فترة الأسبوعين، فقد تصاب بالانفلونزا.


يأتي ذلك في إطار الدور التوعوي الذي تقوم به هيئة الدواء المصرية، وحرصا منها على تعزيز الصحة العامة للمواطنين، وحصولهم على الدواء واللقاحات بشكل آمن، وفي ظل التساؤلات الكثيرة المطروحة حاليا بخصوص العلاقة بين فيروس كورونا وفيروس الأنفلونزا، وتأثير لقاحات كورونا والانفلونزا على صحة الإنسان.