خاص لـ "الفتح".. "الطاهر": الحوثيون جندوا أكثر من 100 ألف طفل يمني بالقوة

  • 30

كتب: عمرو حسن

قال محمود الطاهر، الخبير في الشأن اليمني، إنَّ الحوثيين جندوا أكثر من 100 ألف طفل يمني بالقوة للمشاركة في الحرب باليمن بعد خطفهم من المدن والقرى، كما يجندون الأفارقة إجباريا، ويتم الدفع بهم إلى القتال، مشيرًا إلى أن ميليشيا الحوثي لم تحترم حقوق الأطفال أو اللاجئين واستخدمتهم جنودًا رغمًا عنهم.


ولفت الطاهر في تصريح "خاص"، إلى أن الحوثيين أعدوا خطة للوصول إلى مأرب، من ضمنها تجنييد إجباري للأطفال والأفارقة، والدفع بهم عنوة إلى جبهات القتال، مخالفين بذلك القرارات الدولية والإنسانية الخاصة بالطفل، وكذلك الماهجرين. مضيفًا أن الحوثيين اتبعوا أساليب الجماعات الإرهابية مثل تنظيم "داعش" الذي اختطف الكثير من الرجال والأجانب للقتال في صفوفه؛ نتيجة لرفض شعبي كبير الدخول معها في القتال؛ لكونهم أصبحوا يدركون خطورة هذه الجماعات.


وأكد أن الحوثيين لا يفيد في التعامل معهم الضغط الدولي أو الإدانة والشجب لوقف جرائمهم بتجنيد الأطفال واللاجئين في المعارك، مضيفًا أن الحوثيين يعتبرون أن التواصل الدولي معهم ليس إلا ضوء أخضر لتشجيعهم على ارتكاب المزيد من الجرائم ضد الأطفال وغيرهم من المدنيين.


وشدد المعارض اليمني على أن ميليشيا الحوثي ستستمر في تجنيد واختطاف الأطفال، واستغلال المهاجرين من الأفارقة والزج بهم إلى جبهات القتال كوقود للحرب، طالما استمر التفاوض السياسي معهم، أو استمرت الأمم المتحدة بالضغط على الشرعية اليمنية أو التحالف العربي لتقديم التنازلات الكثيرة للحوثيين، وأن الحوثيين غذائهم المحبب في تلك الحرب هو المحادثات السياسية والمفاوضات لأنها تطيل أمد الحرب، وتعطيهم الفرصة لمواصلة الجرائم دون رادع.


وشدد الطاهر على ضرورة استمرار الحرب في مواجهة الحوثيين، مؤكدًا أنها هي التي ستنقذ اليمنيين والأطفال من أتلك الأزمة الإنسانية الخانقة، وأن القضاء على الحوثيين عسكريًا هو ما سيوقف تجنييد الأطفال والزج بهم إلى جبهات القتال.