الصحة: نجاح أول جراحة بالعمود الفقري "طفيفة التوغل"

  • 8

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية نجاح جديد ولأول مرة بمستشفى التضامن التابعة للهيئة في محافظة بورسعيد، بعد إجراء جراحة العمود الفقري طفيفة التوغل (MISS) لإصلاح إعوجاج شديد بالعمود الفقري لطفلة تبلغ من العمر 8 سنوات، تحت مظلة التأمين الصحي الشامل الجديد بالمحافظة.

وأشارت هيئة الرعاية الصحية، إلى أنه تم دخول الطفلة إلى مستشفى التضامن بورسعيد وهي تعاني من إعوجاج وتشوه شديد بالعمود الفقري، وأنه واجه الأطباء بالمستشفى تحدي في إجراء الجراحة التقليدية للطفلة حيث أن هذا النوع من الجراحات للأطفال بهذا السن يعيق النمو الطبيعي للجسم، وعليه اتخذ الفريق الطبي المعالج للطفلة قرار علاجها بأحدث التقنيات العلاجية وممارسات الصحة العالمية.


وأضافت الهيئة، أنه تم علاج الطفلة عن طريق جراحات العمود الفقري طفيفة التوغل (Minimally Invasive Surgery) باستخدام تقنية الأعمدة القابلة للإطالة للمحافظة على فرص الطفلة في النمو والاستطالة، وتعتبر هذه الحالة هي الأولى من نوعها في مستشفيات هيئة الرعاية الصيحة، وهي أحدث علاجات العمود الفقري، وتعني عدم وجود توغل جراحي شديد تتم باستخدام أحدث التقنيات وتقنيات التصوير والمعدات الطبية المتقدمة مما يعني نتائج أفضل وأوقات تعافي أقصر.


وتابعت الهيئة: أنه قام بإجراء الجراحة للطفلة نخبة من استشاري وأخصائي جراحات العمود الفقري بمستشفى التضامن بورسعيد، يضم كلًا من د. أحمد عبداللطيف، استشاري جراحات العمود الفقري، د. محمد حسين، استشاري جراحات العمود الفقري، د. محمد رشاد، أخصائي جراحة العمود الفقري،أ.د. أحمد خميس، استشارى التخدير، د. أحمد أمين، أخصائي التخدير، إضافة إلى فريق التمريض المعاون لهم من المستشفى.


واستكملت الهيئة، أنه تتخطى تكلفة إجراء هذا النوع من العمليات 100 ألف جنيه في مستشفيات القطاع الخاص، بينما لم تتكلف أسرة الطفلة سوى دفع 300 جنيه فقط قدر مساهمة في العملية حيث أنها من منتفعي التأمين الصحي الشامل الجديد ببورسعيد، والذي يضمن العلاج بأقل تكلفة على المرضى وذويهم وبأعلى معايير الجودة العالمية.