وزير النقل يبحث مع سكك حديد ألمانيا التعاون في القطاع والجر الكهربائي

  • 10

التقى الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، وفد شركة سكك حديد ألمانيا “دويتشه بان”، لبحث أوجه التعاون المشترك في مجال السكك الحديدية والجر الكهربائي وحضر اللقاء رئيس هيئة السكك الحديدية وقيادات وزارة النقل والهيئة القومية للأنفاق.


في بداية اللقاء، أشاد  الوزير بالتقدم الكبير والمنظومة العالمية التي تدار بها سكة حديد ألمانيا، مشيراً إلى زيارته منذ عدة أشهر لمركزالتدريب والمحاكاة التابع لـ"دويتشه بان" في برلين، مؤكدا على تطلعه للتعاون مع الجانب الألماني خلال الفترة القادمة في مجال السكك الحديدية والجر الكهربائي.


واستعرض الجانبان مقترحات التعاون المستقبلية بين الجانبين وخاصة بعد زيارة وفد "دويتشه بان" خلال الفترة الماضية لورش وخطوط السكك الحديدية المصرية، حيث أوضح الوزير أن هذا التعاون يرتكز على شقين، الأول يتمثل في التعاون  في مجال الاستشارات في مجال السكك الحديدية والذي يتمثل في تقديم تحليل ونتائج وتوصيات وإجراءات خاصة بالشئون الفنية الخاصة بعمليات الإصلاح والعمرات ومنظومة قطع الغيار وكذلك التعاون في تحقيق منظومة الأمن والسلامة سواء لمستخدمي القطارات أوالمعدات والوحدات المتحركة بالإضافة إلى التعاون في مجال الموارد البشرية (HR) والذي يتمثل في ألية اختيار الموظفين والتدريب والتأهيل لتأدية المهام الموكل بها كل موظف وفقالكارت الوصف الوظيفي الخاص به.


وفيما يتعلق بالشق الثاني لمجالات التعاون المستقبلي فيتمثل في التعاون الاستثماري مع القطاع الخاص والشركات العالمية في عدد منقطاعات السكة الحديد في مجال الإدارة والتشغيل لعدد من أنشطة السكة الحديد بهدف المساهمة في تحقيق التنافسية بين الشركاتالمختلفة، بما يعود على رفع مستوى الخدمة المقدمة لجمهور الركاب، وكذلك سيساهم في الحفاظ على ممتلكات وأصول مرفق السكة الحديد وتعظيم موارده.


وأوضح الوزير أن مصر تنفذ شبكة عملاقة من القطارات الكهربائية السريعة تشمل خطوط (العين السخنة/العلمين/ مطروح - 6 أكتوبر/ أسوان / قنا / الغردقة / سفاجا) بإجمالي أطوال 1825كم، وأن إدارة وتشغيل هذه الشبكة من الممكن أن يشكل نموذجاً رائدا للتعاون بين الجانبين نظراً لما لـ"دويتشيه بان" من خبرة كبيرة في هذا المجال من خلال إدارة وتشغيل عدد من الخطوط العالمية في عدد من البلدان المختلفة.


وفي ختام اللقاء اتفق الجانبان على تكثيف اللقاءات بين مسؤولي الجانبين خلال الفترة القادمة للبدء فى تنفيذ مخططات التعاون المستقبل وفقاً لأولويات وزارة النقل المصرية.