المياه تغمر أراضي أبو نشابة.. والفيضان يعزل جزيرة داوود بالمنوفية

  • 121

المياه تغمر أراضي أبو نشابة..  والفيضان يعزل جزيرة داوود بالمنوفية

الأهالي يطالبون بكوبري وتيسير الإيجار.. والمحافظة: إجراءات عاجلة لمواجهة الأزمة

المنوفية- فرج سلام

 تسبب ارتفاع منسوب المياه بالنيل في غرق الطريق المؤدي إلى جزيرة أبو نشابة، التي يقطنها نحو 5000 مواطن، وتتبع جزيرة أبو نشابة مركز السادات، محافظة المنوفية، وهذه الأزمة لم تكن وليدة هذه الأيام بل أنها متكررة وبشكل مستمر مع كل زيادة في منسوب المياه يتم قطع الطريق، وخلال تلك الفترة يستخدم الأهالي القوارب حتى يتمكنوا من الذهاب إلى أشغالهم.

قال رجب الخواجة، من أهالي جزيرة أبو نشابة، تسبب ارتفاع مناسيب مياه النيل  فرع رشيد إلى غمر ما  لا يقل عن ٣٠٠ فدان تقريبًا، وإتلاف المحاصيل فضلاً عن  تضرر الطريق العمومي الوحيد للقرية.

وأضاف الخواجة أن المزارعين بقرية جزيرة أبو نشابة المتضررين من فيضان نهر النيل بفرع رشيد طالبوا المحافظ برفع القيمة الإيجارية بالكامل عن المزارعين هذا العام ٢٠٢١/ ٢٠٢٢؛ حيث إنهم لم يستفيدوا من زراعة الأرض بسبب الفيضانات، وتبطين الطريق الوحيد الذي يعتبر شريان حياة القرية بأحجار من الجانبين لحمايته من تأثير المياه عليه؛ حيث إنه تضرر كثيرًا وكاد ينهار بفعل زيادة المنسوب.

وأشار إلى أن هذا الطريق أمر المحافظ اللواء إبراهيم أبو ليمون برفعه وتسويته العام الماضي، وتم وضع ميزانية لذلك كلفت الدولة الكثير وتم بمشاركة الأهالي الذين لم يدخروا جهدًا في الوقوف جنبًا إلى جنب مع الوحدة المحلية بالقرية ومجلس المدينة وجهود المحافظة.

وتابع الخواجة: هناك تحرك مشكور من المحافظ ومجلس مدينة السادات، والوحدة المحلية بالخطاطبة البلد؛ لرفع وتسوية الطرق المتأثرة بزيادة منسوب النيل بقرية جزيرة أبو نشابة.

ولفت إلى أنه من ضمن القرى التي تعاني كل عام بسبب زيادة مياه النيل جزيرة داوود التابعة لقرية كفر داوود مركز السادات.

و قال وليد فرحات، مسئول حزب النور بكفر داوود، إن جزيرة داوود يحاصرها النيل من جميع الجهات، ويصل عدد سكانها 5 آلاف نسمة، وتتبع إداريًا مركز السادات في المنوفية ولكنها الأقرب لمركز منوف، وأهالي القرية يستقلون مركبًا صغيرًا؛ مما أدى إلى غرق أحد أهالي الجزيرة عقب انقلاب المركب للوصول إلى الجانب الآخر.

وأضاف فرحات أن الجزيرة بها أكثر من 1000 عامل بمصانع مدينة السادات بورديات مختلفة المواعيد، منهم من تكون مواعيده بالساعة 12 ليلاً إلى جانب المرضى الذين لا يستطيعون الحركة إلا أن يحملهم ذووهم على الأعناق للوصول للمستشفيات، كل هذه المتاعب يواجهها أبناء الجزيرة وقت الفيضان، لافتًا إلى أن الأهالي طالبوا بعمل كوبري أو طريق لربط الجزيرة بالقرى المجاورة لها .

والتقى السكرتير العام المساعد بأهالي الجزيرة، ونقل لهم اهتمام محافظ المنوفية الذي وجه على الفور مدير وحدة التدخل السريع بالمحافظة، بالتنسيق مع رؤساء الوحدات المحلية لمركزي منوف والسادات بالتواجد بالموقع وسرعة اتخاذ اللازم لتسوية وتمهيد الطريق مراعاة لمصلحة الأهالي، مؤكدًا استمرار عملها، وسيتم تدعيمها بالمعدات اللازمة لإنجاز المهام المكلفة بها تيسيراً على الأهالي وتحقيق الصالح العام .

هذا وقد قام السكرتير المساعد بتوزيع مواد غذائية ولحوم تساعدهم على متطلبات حياتهم وظروفهم المعيشية، كما تم البدء بأعمال تكديس للأتربة التي سيتم استخدامها في إنشاء الطريق بالتنسيق مع الري، من خلال وضع مواسير والردم عليها، وتثبيتها بكتل خرسانية كوضع مؤقت لحين عمل الدراسات اللازمة لإنشاء طريق ثابت، كما تم الدفع بسيارات حمولة 20 طنًا، بالإضافة إلى معدات الوحدة المحلية لمركزي السادات ومنوف لاتخاذ اللازم  في هذا الشأن .

وأكد محافظ المنوفية متابعته المستمرة للموقف، وإصدار توجيهاته بتقديم الدعم اللازم للأهالي المتضررة .

وأرجع المهندس علاء سعودي، وكيل وزارة الري بمحافظة المنوفية،  غرق الأراضي إلى زيادة منسوب المياه، وهذه المرة الرابعة على التوالي بأراضي طرح النهر، حيث تم التنبيه على الأهالي بخطورة زيادة المياه أكثر من مرة، ولكن لم تتم الاستجابة وزرعوا الأراضي .

وطالب سامي سرور رئيس مركز ومدينة أشمون، المواطنين والمزارعين المقيمين في أراضي طرح النهر، بضرورة الإخلاء من الأراضي والمنازل، لبدء موسم الفيضان للعام الحالي، والمتوقع بزيادة المنصرف وإطلاق التصريفات الزائدة للحد من ارتفاع مناسيب المياه الزائدة، اعتبارا من الشهر الحالي، لتقليل الضرر عن الأهالي والممتلكات.

وتوافقت تحذيرات ديوان المحافظة مع تنبهات رئيس مركز ومدينة أشمون بأن ارتفاع منسوب المياه بفرعي نهر النيل سيؤدي إلى حدوث غمر لمعظم أراضي طرح النهر، والمباني  المقامة على جوانب المجرى المائي بالمخالفة للقانون.

وشدد "سرور"  على كافة المواطنين بقري مركز أشمون وواضعي اليد على أراضي طرح النهر، بتوخي الحيطة  والحذر وإزالة أي تعديات تقع في المنطقة المذكورة وعدم الزراعة في هذا التوقيت،كما ناشد كافة المواطنين المخالفين بالبناء على أراضي طرح النهر إخلاء منازلهم وأراضيهم تفاديًا لحدوث أي ضرر قد يلحق به.